دمشق وموسكو ترحبان بنية الأردن مساعدة اللاجئين السوريين

رحب رؤساء مقار التنسيق الروسي والسوري، اليوم السبت، باستعداد الأردن لمساعدة السوريين المتواجدين في أراضيه من أجل العودة إلى وطنهم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن  رؤساء مقار التنسيق الروسي والسوري، رحبا اليوم السبت، باستعداد الأردن لمساعدة السوريين المتواجدين في أراضيه من أجل العودة إلى وطنهم.

وجاء في بيان مشترك صدر عنهم: "نحن نرحب بموقف الحكومة الأردنية من تقديم المساعدة الشاملة للسوريين المتواجدين على أراضي المملكة، في رغبتهم بالعودة إلى أماكن ما قبل الحرب، ونتطلع إلى استمرار مشاركة زملائنا الأردنيين في تنفيذ مبادرات إعادة اللاجئين السوريين وإزالة مخيم الركبان في أقرب وقت".

وأضاف البيان: "الوقت يمر، وبينما الولايات المتحدة، التي تختبئ وراء المصالح المزعومة لسكان الركبان، والتي تطالب سوريا، صاحبة المعاناة، بتأمين ظروف مثالية للنازحين مؤقتا، فإنه لن يظل هناك أحد من أجل القيام بإنقاذه".

كما دعا رؤساء المقار الولايات المتحدة مرة أخرى إلى إزالة مخيم "الركبان" والانسحاب من سوريا.
وكان رؤساء مقار التنسيق الروسي والسوري قد دعوا الولايات المتحدة في وقت سابق إلى حل مشاكل مخيم الركبان للاجئين من خلال إزالته وإعطاء الحرية للمتواجدين فيه.

وتم إنشاء مخيم الركبان، الذي يقيم فيه، وفقا للأمم المتحدة، أكثر من 50 ألف لاجئ سوري، عام 2014 في المنطقة الحدودية مع الأردن من الجهة السورية، على طول 7 كيلومترات.

وأعلنت الولايات المتحدة، في ديسمبر الماضي، نيتها الانسحاب بشكل كامل من سوريا، قبل أن تعلن لاحقا عن الإبقاء على 200 جندي شمال شرقي البلاد.

وكانت دمشق وموسكو قد دعتا في بيان مشترك مؤخرا، واشنطن لسحب قواتها من سوريا بالكامل. وتعتبر دمشق تواجد القوات الأمريكية في أراضيها غير شرعي، بعكس القوات الروسية المتواجدة بدعوة منها.

رمز الخبر 1892959

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =