لقاءات بين قادة الجهاد الإسلامي وحماس في مصر

سمحت مصر ولأول مرة، للمكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، عقد اجتماعه على أراضيها، في حين أن لقاء جمع بين أمينها العام زياد النخالة مع إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

وقال مصدر مطلع في حركة الجهاد الإسلامي لـ “قدس برس”: “إن مصر سمحت بعقد الاجتماع الدوري للمكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، على أراضيها وذلك لأول مرة”.

وكشف المصدر ذاته، أن لقاء موسعا سيعقد بين قيادتي حركة “حماس” والجهاد الاسلامي، اليوم الثلاثاء، في القاهرة، برئاسة هنية والنخالة لمناقشة عدة ملفات.

ووصل هنية أمس الاثنين إلى العاصمة المصرية القاهرة حيث سيقوم بإجراء العديد من اللقاءات مع المسؤولين المصريين لمتابعة العديد من الملفات المهمة المتعلقة بالقضية الفلسطينية، بحسب بيان لحركة “حماس”.

وتعد الزيارة الخارجية التي يقوم بها، إسماعيل هنية، الأولى من نوعها منذ انتخابه رئيسا للمكتب السياسي للحركة في أيار/ مايو من العام 2017.

وتأتي الزيارة في ظروف سياسية “معقدة”، وتطورات على كافة المناحي سواء السياسية أو الاقتصادية، وفي ظل الحديث عن الانتخابات الفلسطينية، والتعقيدات التي تشهدها الساحة الإسرائيلية.

وعلى الرغم من أن هذه الجولة قد تأخرت عدة مرات لأسباب فنية، إذ ناب عنه في جولات سابقة نائبه صالح العاروري، إلا أنه من المرجح أن تكون لها انعاكاسات ايجابية، بحسب مراقبين فلسطينيين.

وسيقوم هنية بإجراء العديد من اللقاءات مع المسؤولين المصريين، لمتابعة العديد من الملفات المهمة المتعلقة بالقضية الفلسطينية، بحسب بيان لحركة “حماس”.

وحسب مصادر مطلعة لـ”قدس برس”، فإن هنية، الذي سينضم إليه وفد الحركة، الذي يقوم بزيارة إلى لبنان برئاسة خليل الحية، عضو المكتب السياسي للحركة، سيستهل جولته الخارجية بزيارة القاهرة وسيلتقي مع القيادة المصرية، قبل المغادرة إلى جولة خارجية، رسوف تشمل قطر وتركيا وروسيا. /انتهى/

رمز الخبر 1899768

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 11 =