كيان الإحتلال يواجه نقصاً في معدات الكشف الطبي

صرح رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو فيما يخص الإجراءات التي تقرر اتخاذها في دولة الإحتلال بسبب جائحة كورونا، "الأراضي المحتلة بحاجة إلى حكومة طوارئ لمواجهة التداعيات، مضيفاً أن"إسرائيل" تعيش حرباً ضد فيروس غير مرئي".

وأضاف نتنياهو أن الكيان  سيستخدم وسائل تكنولوجية لتحديد المرضى بالكورونا، تُستخدم في مواجهة الأعداء"، طالباً موافقة ماتسمى بـ وزارة العدل لاستخدام هذه الوسائل.  

وذكرت وسائل اعلام إسرائيلية، أنه وخلال انتشار فيروس كورونا في "إسرائيل" حصل نقص في آلاف أجهزة الفحص.

وكشف موقع قناة 12 الإسرائيلية، أن الرقابة العسكرية سمحت مساء السبت، بنشر معلومات تفيد بأن "جهات أمنية بينها الموساد، تشارك في مساعي الحكومة بالحصول على أجهزة لفحص فيروس كورونا". 

وأضافت المعطيات أن هناك "نقصاً في هذه الأجهزة، والموساد إلى جانب جهات أمنية أخرى، يعمل على تقليص هذا النقص، إذ سيمكّن استيراد الأجهزة إلى إسرائيل من توسيع دائرة الفحوصات للإسرائيليين الذين لا يشعرون بأنهم على ما يرام".

وقررت الحكومة الإسرائيلة إغلاق جميع مراكز اللهو (المسارح، المقاهي، السينما..) في "إسرائيل" بدءاً من اليوم الاحد، أما أماكن العمل فستبقى مفتوحة مع أفضلية العمل من المنازل.

وأمر وزير الأمن الإسرائيلي نفتالي بينت، المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بالاستعداد لوضع "اقتصاد في حالة الطوارئ" على خلفية انتشار فيروس كورونا. /انتهى/

رمز الخبر 1902807

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =