مهام صعبة ومعقدة على كاهل الكاظمي في بداية مشواره المهني

منح البرلمان العراقي الثقة لحكومة "مصطفى كاظمي" الذي يواجه بدوره مهام صعبة ومعقدة كتنفيذ قرار البرلمان العراقي فيما يتعلق بإخراج القوات الأمريكية من العراق.

صوت البرلمان العراقي على الوزراء في الحكومة الجديدة على النحو التالي : 1 (عثمان الغانمي.. وزيرا للداخلية)   ) 2جمعه عناد.. وزيرا للدفاع) 3  (علي عبد الامير علاوي.. وزيرا للمالية) 4  (خالد بتال.. وزيرا للتخطيط) 5  (حسن التميمي.. وزيرا للصحة)  ) 6 نبيل كاظم.. وزيرا للتعليم العالي)   7(ماجد مهدي.. وزيرا للكهرباء)  8 (نازين محمد.. وزيرا للبلديات)) 9 ناصر حسين.. وزيرا للنقل) 10 (عدنان درجال.. وزيرا للشباب والرياضة) 11  (منهل عزيز.. وزيرا للصناعة) 12  (أركان شهاب احمد.. وزيرا للاتصالات) 13 (عادل حاشوش.. وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية) 14 (مهدي رشيد.. وزيرا للموارد المائية) 15 (علي حميد مخلف.. وزيرا للتربية).

فيما تم رفض مرشحي  5 وزارات وهي : (التجارة) و (العدل) و (الثقافة) و (الزراعة) و (الهجرة).

كما تم تأجيل التصويت على وزيري (الخارجية) و (النفط).

وقال الكاظمي خلال الجلسة فيما يتعلق ببرنامجه الإنتخابي: إن من أولويات حكومة العراق الحالية

فرضُ هيبة الدولة من خلال حصـر السلاح بيد المؤسسات الحكومية والعسكرية، وإجراء إنتخابات مبكرة، والعمل على الحيلولة دون تحويل العراق إلى منطلقاً للإعتداء على الآخرين،

 تسخيـر إمكاناتِ الدولة لمحاربة جائحة كورونا.

وتابع سأعمل على دعم حرية الرأي وحماية المتظاهرين السلميين وأيضاً ساعمل على حل المشكلات الإقتصادية والإجتماعية والامنية التي يعاني منها الناس.

والحقيقة أن انتخاب مصطفى الكاظمي رئيسًا جديدًا للعراق يظهر وحدة البيت الشيعي في هذا البلد ، لأن معظم الجماعات الشيعية دعمت حكومته بشكل كامل. مما لا شك فيه أنه بدون الدعم الكامل من الأحزاب الشيعية والجماعات والتيارات ، لما كانت حكومة الكاظمي ستحظى بثقة البرلمان العراقي. وعليه ، يمكن اعتبار تصويت مجلس النواب العراقي على الثقة بمصطفى الكاظمي تجسيداً لوحدة الجماعات الشيعية في العراق

يأتي ذلك في الوقت الذي كانت فيه بعض وسائل الإعلام الأجنبية تضرب على طبول الانقسامات والانقسامات بين الجماعات الشيعية قبل تصويت البرلمان العراقي على الثقة في حكومة الكاظمي. لذلك ، أظهر تصويت مجلس النواب العراقي لمصطفى الكاظمي أن الشيعة في ذروة الوحدة مع بعضهم البعض.

من ناحية أخرى ، منع تصويت مجلس النواب العراقي على الثقة في حكومة مصطفى الكاظمي العراق من مواجهة أزمة "الفراغ السياسي" القاتلة التي يمكن أن تكون لها عواقب بعيدة المدى على البلاد. كان خلق فراغ السلطة والفراغ السياسي في العراق أحد أهم الأهداف للأجانب وعلى رأسهم الأمريكيين، الذين ذهبت آمالهم أدراج الرياح بعد إعطاء البرلمان العراقي الثقة لحكومة الكاظمي. .

من الطبيعي أنه إذا كان هناك فراغ في السلطة وبالتالي فراغ سياسي في العراق ، فإن حجم التدخل الأجنبي من قبل الأمريكيين وحلفائهم الغربيين والعرب في هذا البلد سيزداد أكثر. لذلك مع إنشاء مجلس الوزراء على أساس عملية ديمقراطية والأصوات البرلمانية ، بدأ العراق يتحرك نحو شواطئ الاستقرار والهدوء.

بالإضافة إلى ما قيل ، يواجه العراق حاليا أزمات مثل الأزمة الاقتصادية وشيوع فايروس كورونا تلك الأزمات التي يتطلب حلها انتخاب رئيس وزراء جديد في أقرب وقت ممكن. الأمر الذي حدث بتصويت أعضاء مجلس النواب العراقي. لذلك ، يمكن القول أن تصويت مجلس النواب العراقي على الثقة في حكومة الكاظمي هو مقدمة للتحرك نحو حل المشاكل الاقتصادية والأزمات التي نجمت عن شيوع فايروس كورونا في هذا البلد.

لا ينبغي إغفال أن مصطفى الكاظمي ، في بداية مشواره المهني كرئيس وزراء العراق ، يواجه أيضًا مهمات صعبة ومعقدة. وتعتبر مهمة طرد الإرهابيين الأمريكيين من العراق واحدة من أهم المهام المترتبة على حكومته. يدرك الكاظمي جيداً أنه يجب عليه كرئيس للوزراء تنفيذ قرار البرلمان العراقي بطرد القوات الأمريكية من العراق.

يعلم رئيس الوزراء العراقي الجديد بأن أحد الأسباب الرئيسية لإجماع البيت الشيعي على حكومته هو التزامه بطرد الأمريكيين من العراق. لذلك ، ما تتوقعه الأحزاب والتيارات السياسية الشيعية من الكاظمي هو التنفيذ الحاسم للقرار البرلماني وتهيئة الظروف لطرد القوات الأمريكية من الأراضي العراقية.

مهمة الكاظمي الصعبة الأخرى هي تمهيد الطريق لانتخابات مبكرة في العراق التي من المفترض إقامتها بعد عامين كحد أكثر.

بالطبع فقد ذكر الكاظمي أن إحدى أولوياته كرئيس للوزراء هي تمهيد الطريق لإجراء انتخابات مبكرة.

 وعليه ، فإن على كاهل الكاظمي مهمات صعبة تواجهه في بداية مسيرته المهنية  كرئيس وزراء العراق، حيث أنه يحظى بدعم الأحزاب والتيارات السياسية قاطبة في تنفيذ تلك المهام. / انتهى/

رمز الخبر 1903922

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 2 =