يجب نقل صورة عن الوحدة والتآزر بين الجيش والحرس الثوري للأجيال الحديثة

قال القائد العام للجيش الإيراني اللواء عبدالرحيم موسوي أن الجيش والحرس الثوري وقفا في وجه الأعداء جنباً الى جنب في الحرب المفروضة على ايران، واليوم علينا عن ننقل صورة عن هذه الوحدة والإنسجام والتآزر للأجيال الحديثة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن القائد العام للجيش الايراني اللواء عبدالرحيم موسوي أشار في مؤتمر "التشاور والتنسيق بين قادة القوات المسلحة ورؤساء وسائل الاعلام الوطنية" الذي اقيم في الاركان العامة للقوات المسلحة، الى دور وسائل الاعلام في إظهار قيم الدفاع المقدس (الحرب الايرانية العراقية) قائلا: ان الاعلام الوطني يلعب دورا هاما في ازالة الشبهات واستمرار الوحدة والانسجام الوطني في مختلف المجالات، بما فيها في نشر والحفاظ على إنجازات الدفاع المقدس.

وأشار موسوي الى ان الجيش قدم أكثر من 50 الف شهيدا في فترة الدفاع المقدس وفي سبيل الدفاع عن الثورة الاسلامية، قائلا: وفقا للإحصائيات اجمالي عدد معاقي الحرب والشهداء الذي قدمهم الجيش فداءا للثورة والنظام يفوق عن 200 الف شخصاً، كما أن عدد المقاتلين المنتسبين للجيش الايراني في الحرب المفروضة لا يقل عن 3 ملايين شخص، مليوني ونصف منهم من الجنود.

وشدد قائد الجيش الإيراني على دور الإذاعة والتلفزيون الرسمي في رسم صورة عن المؤسسات الحكومية والعسكرية في البلاد في أذهان الشارع العام، كما أكد على واجب وسائل الاعلام الوطنية لرسم صورة جيدة عن المؤسسات التي لها علاقة بالقيم والمبادئ للتأثير على الاجيال الحديثة وتحفيزهم للحضور في تلك المؤسسات.

واعتبر موسوي أن الجيش والحرس الثوري وجميع القوات المسلحة الايرانية جسد واحد، قائلا: أن الجيش والحرس وقفا في وجه الأعداء في فترة الحرب المفروضة بجميع قواهم، وينبغي اليوم ان ننقل صورة عن هذه الوحدة والتكاتف والتآزر الى الاجيال الحديثة.

رمز الخبر 1906685

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 13 =