محمد بن سلمان يزيد العصر وسفياني الزمان أراد بإهانة أهل المدينة توطيد سلطانه ودوام أيامه

قال مفتي حركة "أنصار الإمام المهدي" عليه السلام في مقالٍ له، معقباً على هدم النظام السعودي لمنازل "العيص" في المدينة: "إن محمد بن سلمان يزيد العصر وسفياني الزمان أراد بإهانة أهل المدينة توطيد سلطانه، ودوام أيامه، ونقول فيه ما قاله ابن كثير في يزيد سيعاقبه الله بنقيض قصده ويقصمه قاصم الجبابرة."

وكالة مهر للانباء، كتب مفتي حركة "انصار الإمام المهدي" عليه السلام في اليمن الشيخ "عبد الرحمن الحسامي" أبي داوود، مقال له تحت عنوان "هل هدم منازل العيص في المدينة مؤشر للملحمة الكبرى مع الروم" مسلطاً الضوء على ظلم النظام السعودي وتطاولهم على آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وظلمهم لكل بريئ، وعلاقة ما يجري اليوم في يثرب بحديث النبي عليه الصلاة والسلام. 

وكان المقال على الشكل التالي:

محمد بن سلمان يزيد العصر وسفياني الزمان

بالأمس كان النظام السعودي يواجه قبيلة الحويطات وهم من آل بيت رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ ويهدم منازلهم. واليوم يقوم النظام السعودي بهدم بيوت في مدينة رسول الله في منطقة العيص. فما أشد عداوة هذا النظام لكل ما يمت لرسول الله بصلة .
وإلا فما حاجة النظام السعودي في هذه الأيام لهدم بيوت في مدينة رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ , 
لماذا تهدم بيوت في مدينة رسول الله ويواكب ذلك تطبيع فاضح ومخز ومزر من دولة ابن زايد - وإن شت فقل ابن زياد - تطبيعا مع الكياني اليهودي الصهيوني الملعون على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون .
في العيص من مدينة رسول الله اجتمع حقد مشركي العرب الذين جلبوا صنم الحرية وصنم بوذا اجتمع حقد هؤلاء المشركين مع حقد صهاينة اليهود , الذين يؤزون ابن سلمان وابن زايد على الانتقام من أهل مدينة رسول الله نيابة عن اليهود، انتقاما ممن أجلى أجدادهم اليهود إلى أذرعات في الشأم .
والتقت على مدينة رسول الله العداوتان عداوة اليهود وعداوة الذين أشركوا من آل سعود وصدق الله { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا } [المائدة: 82]
ما وقع في مدينة رسول الله مشهد أليم يعيد بالذاكرة إلى معركة الأحزاب حيث اجتمع على مدينة رسول الله مشركو العرب ويهود بني قريظة وخبير .
وجدوها فرصة سانحة للانتقام. ونحو ذلك وقريبا من ذلك ما فعله يزيد بن معاوية عندما وجد الفرصة سانحة للانتقام ممن قتل أجداده الكفار في بدر وغيرها فانتقام من أهل المدينة في وقعة الحرّة الأليمة. انتقاما وتوطيدا سلطانه وتثبيتا ملكه وإطالة أيامه .
ولكن كما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : « مَنْ أَخَافَ أَهْلَ الْمَدِينَةِ أَذَابَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي النَّارِ كَمَا يَذُوبُ الْمِلْحُ فِي الْمَاءِ» أخرجه البخاري. وإن محمد بن سلمان يزيد العصر وسفياني الزمان أراد بإهانة أهل المدينة توطيد سلطانه ، ودوام أيامه، ونقول فيه ما قاله ابن كثير في يزيد سيعاقبه الله بنقيض قصده ويقصمه قاصم الجبابرة , ويأخذه أخذ عزيز مقتدر  { وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ } [سبأ: 54].

خَرَابُ يَثْرِبَ خُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ

إن بداية خراب المدينة مؤذن بتحقق الحديث النبوي .
قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ « عمْرَانُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ خَرَابُ يَثْرِبَ، وَخَرَابُ يَثْرِبَ خُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ، وَخُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ فَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ، وَفَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ خُرُوجُ الدَّجَّالِ» أخرجه أحمد (22023).

فيا أهل مدينة رسول الله , إن أيام آل سعود وآل يهود قد آذنت برحيل عاجل، وإن ما تلقونه من آل سعود بتحريض من اليهود من جملة اللأواء والشدة التي أخبر عنها النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ في المدينة ( لَا يَصْبِرُ عَلَى لَأْوَائِهَا وَشِدَّتِهَا أَحَدٌ إِلَّا كُنْتُ لَهُ شَهِيدًا أَوْ شَفِيعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) أخرجه البخاري .
فهي لكم شفاعة وشهادة والحسنى وزيادة. وفي المقابل فإن خراب يثرب مؤذن بخروج الملحمة الكبرى ضد الروم. يكون قائد المسلمين فيها الإمام المهدي عليه السلام .
ويا أهل المدينة كما نصرتم محمد بن عبد الله النبي صلى الله عليه وآله وسلم . فإن الظن بكم أن تنصروا حفيده المهدي عليه السلام. تنصروه وتنتصرون به .
فقريتكم هي القرية التي تنتصر على كل القرى. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( أُمِرْتُ بِقَرْيَةٍ تَأْكُلُ القُرَى يقولون يثرب وهي المدينة ) أخرجه البخاري (1871).
اللَّهُمَّ احفظ مدينة رسولك ، وَاجْعَلْ مَا حلّ بِهَا مِنَ وَبَاءِ وخراب اجعله في قصور آل سعود وبيوتهم وديرتهم وديارهم .
ووفقنا وإياهم لنصرة الإمام المهدي عليه السلام ننصره وننتصر به من ظلم الظالمين .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
.
.

#خراب_يثرب

/انتهى/

رمز الخبر 1907388

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =