حركة أنصار الإمام المهدي و مظلومية آل البيت عليهم السلام

بعمائمهم المحنكة ولباسهم الأبيض خرجوا، ولإحياء سنة المصطفى ولولاية آل البيت؛ وآخرهم إمام العترة الطاهرة "المهدي عليه السلام" دعوا، وبإيمانهم وثقتهم بالله؛ متحدين فراعنة آل سعود لأرض الحجاز دخلوا، ومن "الله أكبر أمت أمت" لمشروعهم شعاراً اتخذوا، فمن هم وما قصتهم ولماذا في هذه الأثناء بمشروعهم خرجوا؟

من هنا بداًت الحكاية

جرت أحداث القصة في أحد أطهر الشهور عند رب العرش العظيم،  في شهر ذو الحجة من عام 2009ميلادي.  وفي أطهر البقاع على وجه المعمورة، في مكة المكرمة، على تلك البقعة الشريفة كانت المأساة.

تقول والدة المطلوب آمنة عايش إسماعيل (أم محمد): "هجموا في الساعات الأخيرة من يوم عرفة، دخلوا علينا البيت ونحن لا نعرف السبب، دخلوا علينا رجال بسلاحهم، وفتشوا الملابس فتشوا النساء والأطفال". وأمام هذا المشهد المؤلم لم يكن أمام رب الأسرة عبده صلاح شيخ حودلي (والد محمد) -الذي توفي بعدها إثر هذا الحادث الأليم- إلا ان يقدم الطفلة الصغيرة للوحوش، ظناً منه أن هذا العمل سيستعطف قلوبهم، ولكن لم يكونوا بشراً بل كانوا وحوشاً إنسية فقد اعتقلوا جميع أفراد العائلة صغاراً وكباراً نسائاً ورجالاً وقادوهم إلى المباحث العامة السعودية. تقول أميرة فضل الوصابي(زوجة محمد): "كنت أثناء التحقيق أقول حسبي الله ونعم الوكيل، وقال لي مدير السجن: "أحضرنا رجالاً بلحاهم أبكيناهم، تظنين لأنك محجة سنستحي منك؟ والله لآتي بك لآتي بك، قالت: بماذا أعترف؟ قال: من هم أصحاب زوجك؟ قلت لا أعرفهم قال: "إذاً تحملي". يقول هيثم عبده حودلي(شقيق محمد): "سألتهم ما تهمة أخي، قالوا اخوك متهم أنه ادعى المهدوية، ومتهم بالإنقلاب على الحكم السعودي، ومتهم بإعلان الحرب ضد "إسرائيل". يقول علي عبده صلاح حودلي(شقيق محمد): "كل هذا الموضوع وكل هذه القضية الممتدة لسنوات لأنهم وضعوا في بالهم أن نسبنا يرجع إلى الأشراف إلى بيت الرسول (ص) وفي نفس الوقت لأن شقيقي اسمه "محمد" كإسم الرسول (ع)، واسم الوالدي كإسم والد الرسول  وقريتنا في اليمن يقال لها "كرعة" فهم جمعوا كل ذلك حتى الشامة في كتفه والتي في فخذه جمعوا كل العلامات ووضعوا ببالهم أن شقيقي محمد هو "المهدي"، وقالوا لي إذا مسكناه فسوف نذبحه مثل "جهيمان".

نعم فأن يواطئ اسمك اسم الرسول(ع) وان يواطئ اسم والدك اسم والد الرسول ويكون فيك صفات من موعودنا وحجتنا ومخلصنا الإمام المهدي"ع" أرواحنا له الفداء، فهذا كفيل للسلطات السعودية أن تعتقل قرابة ال100 شخص من عائلتك على ذمة التحقيق وان يذوقوا أبشع وأقذر انواع الظلم والتعذيب النفسي والجسدي وأن يموت صديقك ووالدك على أثر السجن والتعذيب،على تهمة لم يقترفها صاحبها فلم يدعوا مطلوبهم إلى المهدوية ولم يقل عن نفسه انه الإمام المهدي. فمن هو "محمد عبده حودلي" الذي دوّخ السلطات السعودية وأرّق صفوها فجعلته شغلها الشاغل، والذي اُعتُقِل من أجله ما يقارب ال100 شخص من آل بيته وأصدقائه ومعارفه، فمات والده بعد اعتقاله وسمم صاحبه بعد خروجه من السجن ومات على أثره وذلك لإيوائه "محمد"؟.

فما أشبه قصة آلام وعذاب آل بيته بقصة عذاب آل بيت الرسول الكريم محمد ابن عبد الله عليه وآله أفضل الصلاة وأتم التسليم وما أشبه سفياني اليوم بيزيد الأمس.

رابط الفيلم الوثائقي مأساة عائلة الحودلي الذي يحكي تفاصيل مظلومية عائلة الحودلي

: https://www.youtube.com/watch?v=Nwziev3v1vU

"محمد عبده الحودلي" أو المعروف في مواقع التواصل الإجتماعي باسم "حسن التهامي"

هو محمد بن (عبدالله) وهو عبده  بن صلاح بن عبد الله بن محمد شيخ حودلي نسبة الى عزلة الحوادل في تهامة اليمن شرق بيت الفقيه .

ومحمد شيخ ينتمي الى بيت علي شيخ بن حمد بن حسين بن يحيى بن علي بن أحمد بن عيسى بن محمد بن سليمان بن محمد بن سالم بن يحيى بن مهنأ بن سرور بن نعمة الله الأصغر بن علي بن فليتة بن الحسين العابد بن يوسف الزاهد بن نعمة الله الأكبر بن علي الأزرق بن داود بن سليمان بن عبد الله الرضا بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم .

وعُرِفَ مؤخراً على منصات التواصل الأجتماعي باسم "حسن التهامي"، شابٌ أربعيني ابن "كرعة" اليمن ولد في مكة وأُجلي إلى اليمن وهو ابن 18عام ومن ثم عاد إلى مكة ولاحقته السلطات السعودية واعتقلت آل بيته وأصحابه عام 2009 وهرب إلى اليمن بعدها وألقي القبض عليه في اليمن وتم تسميمه من قبل "علي عبد الله صالح" بأوامر سعودية وتم إطلاق سراحه ظناً منهم ان السم سيقضي عليه إلا أن الله نجاه من ذاك السم.

أسس هو وأصحابه حركة تسمى"حركة أنصار الإمام المهدي" ويعتبر "حسن التهامي" مؤسس الحركة التي أخذت على عاتقها الإعداد لبيعة الإمام المهدي وتثقيف الناس وتهيئتهم لبيعة الإمام المهدي "ع" أرواحنا له الفداء، ولبسوا على رؤوسهم العمائم  المحنكة وأخذوا من الله اكبر أمت أمت شعاراً لهم .

حيث اشتهر السيد حسن في البداية بتسجيلاته الصوتية على اليوتيوب وأبدع بدراسة وتحليل فقه التحولات والأحاديث المختصة بآخر الزمان وأشراط الساعة وإسقاطها على الواقع الذي نعيشه. فقد أخذ هذه الأحاديث من مختلف المراجع ولم يقتصر على مرجع واحد أو طائفة او فئة  معينة إنما جمع علمه من الجميع مع التركيز على هدي العترة الطاهرة، وكذلك الحركة ضمت مسلمين من جميع المذاهب والتوجهات. واشتهر بعربيته القوية فقد تفنن باستخدام اللغة العربية وهندستها وسمي "بفصيح اللسان"، واشتهر أيضاً بخطبه المعادية "لآل سعود" وكشفهم وفضح دجلهم وكذبهم على مدى قرن من الزمان، إذ يرا فيهم اناس خارجين عن الملّة وانهم قومٌ والوا قوماً غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور. ويرى أن مكة محتلة قبل فلسطين ويجب تطهيرها فهي مضغة العالم الإسلامي فإذا صلحت المضغة صلح الجسد. وكما أبدع بتفنيد المؤامرات التي تحاك للأمة الإسلامية وفضح صانعي تلك المؤامرات من شياطين الإنس والجن، كالماسونية والمتنورين وكل من كان على شاكلتهم، فقد درس المؤامرات وأهلها دراسة عميقة وله مقاطع تفضحهم وتكشف ألاعيبهم، وكله بالإستناد على أحاديث آخر الزمان وفقه التحولات وعلوم أشراط الساعة وإسقاطها على الواقع الذي نعيشه.

وكما ذكرنا آنفاً لم يدعوا يوماً أنه المهدي وقال في تسجيل له مؤخراً، انه من أنصار الإمام المهدي. فما يقوله هو أنه وبعد دراسة الأحاديث وإسقاطها على الواقع فإنه آن أوان ظهو الإمام المهدي الحق وان الواجب الشرعي يتطلب تجهيز التربة الخصبة له وانه يجب جمع الأمة الإسلامية على الإمام المهدي فهو مفتاح الوحدة، وأخذ على عاتقه تعريف المسلمين به وبصفاته المكانية والزمانية وبعلامات ووقت خروجه. ولكن لما للسيد حسن من شعبية ومحبوبية وجاذبية عند اصحابه ومعارفه وعند كل من رآه واجتمع به، ولما فيه من صفات   ذَكرت عن الإمام المهدي، يرى فيه أصحابه انه المخلص في هذا الزمان ويتمنوا أن يكون هو فعلاً الإمام المهدي أرواحنا له الفداء، ويرى أفراد حركة انصار المهدي أن الفراغ السياسي الذي سوف يحصل في الحجاز بعد وفاة خليفة واقتتال ثلاثة أمراء كلهم أولاد خليفة على الحكم ،علامة حاسمة لقرب البيعة في أطهر البقاع بين الركن والمقام.

ومما عرف عن السيد "حسن التهامي" أن له مؤلفاتاً وصوتياتاً عديدة  على منصات التواصل الإجتماعي فيما يتعلق بعلم آخر الزمان وفقه التحولات وما يخص علم الساعة وأشراطها وبكل ما يتعلق بالإمام المهدي من مهده إلى لحده. وليس له فيديوهات مصورة فقد اكتفى بالصوتيات، وندر ما نجد له فيديو مصور.

وله خطباً عديدة يفضح فيها تاريخ آل سعود وأعمالهم المشينة على مر التاريخ ودائماً ما يفاجئ الجميع بمعلومات ووثائق تدين الأسرة الحاكمة في السعودية وتفضح للعالم نفاقهم وكفرهم وكذبهم على الله وعلى البشر وتعريهم من عبائتهم المزورة التي ارتدوها قرابة القرن من الزمن.

ومن إصدارات الحركة إيضاً التي يشرف عليها ويدققها السيد حسن بنفسه والتي تواكب العصر من حيث المونتاج والجودة .

1_من أهم خطب السيد حسن خطبة بعنوان المجدد القادم

2_ المهدي المنتظر والسعودية وجهاً لوجه أغرب من الخيال 7/5/2018

3_ الحقيقة الغائبة ،11/5/2018

4_ظهور المهدي عليه السلام في زمن الحضارة الحديثة، 25/5/2018

5_موقف الأمة الإسلامية من ظهور المهدي عليه السلام وبيعته بين الركن والمقام ،9/9/2018

6_الحركة الأولى لظهور المهدي ، 11/9/2018

7_علاقة جهيمان والقحطاني، بظهور الإمام المهدي18/10/2018

8_عداء بني سعود لآل البيت، 22/4/2019

9_المهدي المنتظر والسعودية وجهاً لوجه،

10_ المهدي لم يعد منتظراً

11_فتح مكة

12_المهدي والدجال

13_ خطبة وليدخلوا المسجد كما دخلوه اول مرة

14_خطبة الحقيقة الغائبة

13_ خطبة بعنوان يوم عاشوراء

وغيرهم من الإصدارات المسموعة والمرئية والمكتوبة، وللحركة قنواة على اليوتيوب لعل أشهرها قناة باسم"واقترب الوعد الحق" ولهم مكتبة كاملة تختص بعلم آخر الزمان وما يتعلق به وفيها كل ما يتعلق بالإمام المهدي وعلوم آخر الزمان وأشراط الساعة.

ومن أشهر مؤلفاته المكتوبة

1_كتاب بعنوان "المهدي من عترتي 164صفحة"

2_وكتاب بعنوان  " المهدي وقرب الظهور،206صفحة"

إذ يعتبران جمعاً مفصلاً وشاملاً وجامعاً لكل ما يتعلق بالإمام المهدي والعترة الطاهرة ويكشف الإشكاليات ومواطن الفتن التي فرّقت بين العالمين السني والشيعي، ولم  يعتمد مرجعاً  معيناّ فقد أخذ من الجميع وجمع بين أئئمة ومراجع العترة الطاهرة وبين ما جاء في كتب السنة الشريفة كصحيح البخاري ومسلم وغيرها. والجدير بالذكر أن الذين يسارعون بإلقاء التهم يتهمونه "بالتشيع" وذلك لدعوته لولاية آل البيت ولكثرة ما يذكر العترة الطاهرة ولكثرة ما يلوم به العالم السني بإهمالهم لأحاديث العترة الطاهرة وإكتفائهم بالحب والتقدير من غير الأخذ بأحاديثهم، فيرى بهم سفينة النجاة التي أمرنا الرسول بركوبها في جميع العصور وآخرها سفينة الإمام المهدي "ع" أرواحنا له الفداء.

ويروي المقربون من السيد حسن ان له إلهامات قد تحققت فعلاً ولكن السيد حسن يتحفظ عليها ولا يخبرهم بها وما أخبرهم إلا بما أمر بإخباره هكذا يقولون وذلك لحساسية هذا الموضوع وخوفاً من التكذيب، ومن اهم تلك الإلهامات واكثرها غرابة ودهشة وتحققاً الإلهام الذي وصف الحرب الطاحنة القادمة والجوع القادم وتقطع الطرق وكساد الأسواق وغيرها.. إليكم نص الإلهام:

تاريخ الإلهام: ليلة الأحد صباح الاثنين: 24 شعبان 1440هـ الموافق 29 /4/ 2019م __9/2/1398ه.ش.

نص الإلهام:

( حرب عبوس دبور،تحمر فيها السماء ويقطر البحر دماً ويهلك الحرث والنسل ويصير الفارس كما إذا ما أتى النيروز والعلج يجوس، رأيت العرب من كل حدب تهب، عندها ترى المحَط قد توسط، والمال قد كسد، والسوق تبور، والغنى دبور. لا تسل عن هلكة الطغاة، وتوقف البغاة فلا ترى قوي على قوي. الجوع الجوع لا يرحم صغيراً ولا كبيراً ولا طفلاً صغيراً ولا غنياً ولا فقيراً، الكل حينها يطلبك ويتمناك ويعشقك، وسيختلف الأقران والأصحاب والقرنان.، وستسقط قوى وتقوم أخرى، والكل قد سلّم للأمر المسَلّم والكل قد استسلم لأمر الإله المهيمن، قد أنذرتك فكن على حذر، لا تنم في وقت الاستيقاظ ولا تغفل وأكثر من الاستغفار، لعل الأمر عن قرب ينجلي وبكم يعتلي أبلغهم بما أتاك، أطهر من عود الأراك ما جفاك ربك وما قلاك، إذا رأيت السودان قد اخضبّت واخضلّت فالأمر قد بدا، فهو علامة الأمر الذي تنظرون وله تنتظرون ). /انتهى/

لمحة عن حركة أنصار الإمام المهدي (ع)

للولوج إلى هذا القسم من المقال أستحضر ما كتبته الحركة عن نفسها في هذا الصدد حيث أنها قالت:

"نحن حركة أنصار المهدي محمد بن عبد الله عليه السلام

نعمل للتمهيد لبيعة المهدي الذي بشر به النبي عليه الصلاة والسلام .

كما تعلمون أيها المسلمون ان المهدي قد اقترب ظهوره وذلك من خلال استقراء الأحاديث النبوية ومتابعة مايجري على الواقع ومايشهده من مقدمات واشارات تدل على ذلك، وايضا تواترالرؤى المنامية من كثير من الصالحين التي تدل على إرهاصات ظهور المهدي عليه السلام وقُرب بيعته بين الركن والمقام .

وعليه فقد قام مجموعة من العلماء الربانيين بهذه المهمة بعد توكل على الله وعمل بالاسباب المتاحة

وذلك عملا بحديث ابن مسعود، عن عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه قال: إذا انقطعت التجارات والطرق وكثرت الفتن خرج سبعة رجال علماء من أفق شتى على غير ميعاد يبايع لكل رجل منهم ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا حتى يجتمعوا بمكة فيلتقي السبعة فيقول بعضهم لبعض ما جاء بكم؟ فيقولون جئنا في طلب هذا الرجل الذي ينبغي أن تهدأ على يديه هذه الفتن وتفتح له القسطنطينية قدعرفناه باسمه واسم أبيه وأمه وحليته فيتفق السبعة على ذلك فيطلبونه فيصيبونه بمكة ... ) .رواه نعيم بن حمّاد في الفتن .

وإليكم البنود التالية الرئيسية

1- المهدي حي يرزق ؟ نعم

2- هل هناك من تنطبق عليهم الصفات ؟ نعم

3- هل بينهم من هو مرجح انه هو ؟ نعم

4- هل ذلك يقينا ؟ لا

5- هل ندعوا لمن لسنا متيقنين له ؟ لا حتى الان .

فنحن الان في مرحلة نشر العلم الشرعي ليعلم الجميع صفاته كلها الزمانية والمكانية والشخصية حتى اذا خرج و طابقنا الصفات قبلناه و رفضنا كل الاتهامات التي ستكال إليه بالارهاب و التطرف .. فنكون من الثابتين حينها بإذن الله تعالى ، وكل هذا ليس بشكل منفرد ، بل كلنا خلف عالم بشأنه ملم بصفاته و أحواله فإذا غلب الظن الراجح انه هو و توافرت فيه كل الشروط التي يجب توافرها مجتمعه بايعنا من اجتمعت فيه تكلك الصفات كلها على غلبة الظن ، فإذا حدث الخسف تحول الظن الى يقين .

٦- فإذا توافرت تلك الصفات كلها فلن يكون في المكان المحدد و الوقت المحدد إلا الشخص المحدد ، فيبايعه السبعة علماء باتباعهم ، لأن هذا هو الغالب بعد العلم و الدراسة والبحث حتى يتم ايجاده .

7- فإن وجدناه إلتزمناه و ما فارقناه حتى النصر أو الشهادة

وحتى يتم الله الامر على النحو الذي قدّره .

ومن أجل ذلك علينا جميعا المسارعة في نشر العلم بشأن المهدي حتى نعرف كل ما يتعلق به قبل الحكم عليه او تحديد شخصه .

ولا بد ان نفهم قضيه محوريه في مسألة المهدي، وهي التي قد تكون مدخل للمغرضين وأهل الباطل للتشكيك في حركة انصار المهدي .

الآن كما تعلمون نحن نبحث في صفات المهدي وصفات زمان خروجه ونعد لبيعته بين الركن والمقام ومن خلال بحثنا الطويل في هذا الباب تبين لنا أننا نعيش زمان خروج هذا الرجل وان بيعته بين الركن والمقام قد اقتربت جداً ، مما يعني وجود هذا الرجل بيننا…

وكما ذُكر في حديث عبد الله بن مسعود من معرفة السبعة العلماء للمهدي وأنهم يصفونه لأهل الخبره فيقولون لهم انه صاحبكم "أي المهدي" دل هذا على وجود ناس يعرفون المهدي قد وفقهم الله لذلك الفضل، ولكن ليس هو المهدي يقينا حينها وأنما بغلبة الظن لتحقق الصفات فيه وتواتر الرؤى ممن يعرفونه وممن لا يعرفونه ، والتأييد الإلهي بالكرامات وغيرها ، ولا يحصل اليقين إلا بعد الخسف بالجيش".

أهداف حركة أنصارالإمام المهدي(ع)على لسان مفتي الحركة الشيخ "أبو داوود الحسامي"

للورود إلى هذا القسم من المقال ولمعرفة أهداف الحركة سأورد لكم مقطع على لسان مفتي الحركة الشيخ "أبو داوود الحسامي" إقتبسته بفضل الله من مقابلة يتيمة له على قناة "واقترب الوعد الحق" على منصة اليوتيوب كان عنوانها الرد على مسلسل العاصوف الذي عرضته قناة ال "إم بي سي" وكان الغرض منه التشويه بقضية الإمام المهدي المقدسة.

إليكم بعضاً مما جاء في المقابلة أورده باختصار:

أما أهدافها فلها أربعة أهداف والحمد لله وهي أهداف كبيرة (على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارمُ) فهذه الحركة هدفها كبييير جداً

الهدف الأول:

جمع الامة على الأصول التشريعية التي هي متفق عليها الموجودة في كتب السنة والشيعة في كتب الأمة في دواوين الإسلام. الأصول التشريعية نعني بها  جمع الامة على كتاب الله سبحانه وتعالى ،،على سنة المصطفى (ص) ،،على العترة الطاهرة.  في هذا عصمة للامة.

الهدف الثاني:

إصلاح المفاهيم المغلوطة في الامة التي تسببها الحكم العاض أي إصلاح المفاهيم التي نتجت عن "الخلافة الأموية والعباسية والعثمانية"، وذلك بالجمع بين السنة والشيعة  والتخلص من مخلفات الحكم العاض وذلك عملاً بالحديث الشريف الذي جاء في مسند الأمام زيد الذي جمع بين السنة والعترة والكتاب: أيّها الناس ، إنّي خلّفت فيكم كتاب الله وسنّتي ، وعترتي أهل بيتي ، فالمضيّع لكتاب الله كالمضيّع لسنّتي ، والمضيع لسنّتي كالمضيّع لعترتي ، أمّا إنّ ذلك لن يفترقا حتّى اللقاء على الحوض. 

الهدف الثالث

إصلاح المفاهيم المغلوطة في الأمة الذي وقع في الحكم الجبري، الحكم الجبري الذي نتج بعد سقوط الدولة العثمانية وبعد إتفاقية "سايكس بيكو" فالأصل أن نجاهد لإزالة هذه الحدود الوهمية التي هي اوهى من خيط العنكبوت لا أن نجاهد لحمايتها وإبقائها.

الهدف الرابع:

إجتماع الأمة وإتفاقها على إمام واحد وهذا الإمام هو الإمام المهدي(ع) الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئَت جوراً وظلماً.

رابط المقابلة:

https://www.youtube.com/watch?v=WCDUw1oxS_A

منهاج حركة أنصار المهدي(ع) كما جاء في صفحاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي

ــ أولا:هي دعوة علمية و ليست مذهبية و إنما هي منهجية، نتمسك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم وعترة آل البيت عليهم السلام، ولا نتبع أي فصيل من فصائل العمل الإسلامي حيث أن كل هؤلاء فرحوا بما لديهم و يغضون الطرف عما يعيبهم لهذا فنحن مع الخير في كل الفصائل و مع الحق الجلي في كل منهم فلا نعادي احدا و لا نحابي احدا فكل اهتمامنا يدور حول الحق حيث دار فنأخذ الحق من أي فصيل كان و نرد الباطل من أي فصيل كان مادام حقه هذا نابع من كتاب ربنا و سنة نبينا ونرد الباطل مادام معاديا أو مخالفا لكتاب ربنا و سنة رسولنا، وبالتالي فحركتنا تسع الجميع و تعمل على لم شمل أمتنا تحت النبع الصافي و العقيدة السليمة.

ــ ثانيا: هي حركة سلمية لا تستخف بالدماء و لاتستبيح الأعراض ولا تستحل الأموال الا بحقها.

ــ ثالثا: هي حركة علمية بحثية من خلال القرآن و السنة و الآثار الواردة عن رجال ديننا الحنيف من ثقاته و نبثها لمن لا يعرفها من أمتنا لعل الله ينجي بنا ولو رجلا واحد فضلا عن أمة بأكملها

ــ رابعا: حركة تنقيبية حيث بلغ حد التواتر باستقراء كافة الأدلة الشرعية من كتب السنة كلها بكل درجات صحتها ومقارنتها بكافة الظروف الدولية و الأحداث الزمانية و التغيرات بالأمم و الشعوب إضافة لتغيرات المناخ و التطور العلمي حتى لأبحاث الفضاء والجيولوجيا أننا نعيش في آخر زمان الذل و الاستعباد و على أعتاب عصر الخلافة الأخير على منهاج النبوة قبل أن تودع البشرية الدنيا استعدادا للوقوف بين يدي خالقها، فقد تيقن لدينا أننا في عصر مهدي آخر الزمان و أن هذا زمانه و تلك سنينه و اقتربت أيامه، فإننا ننبش الأرض كلها بحثا عنه و مطابقة ما تواترت الأخبار الشرعية من ديننا حول كافة صفاته الشكلية و النسبية و الزمانية و المكانية فإذا ما وجدناه فلن نتركه حتى نخرجه بين الركن و المقام و نبايعه على قيادة الأمة لعزها المفقود فننال بذلك شرف إغاثة الأمة و شرف السبق لبيعته كما نال صحابة رسول الله شرف السبق للإيمان به

ــ خامسا: نحن حركة تتمنى الخير للجميع و تتمنى سبق الشرف للامة كلها, لكننا لا نجبر أحدا على معتقدنا و لا نتمنى للجميع إلا العز و الكرامة ونحن يتبعنا علماء متخصصون في أشراط الساعة و علوم اخر الزمان و لهم دراية كبيرة بفنون الدين كله من فقه و حديث و تفسير وعقيدة لكنهم متخصصون بشكل أكبر في استنباط ما الأمة مقبلة عليه لإمكان تحذير الأمة لما هي مقبلة عليه لتجنيبها الفتن المضلة ولتبصيرها بسبل النجاة وهؤلاء العلماء متنوعون من عدة دول و أقطار بحيث يسهل العمل الدعوي و تبصير الأمة كل بلد بلسان أهلها فالحمد لله عملنا منظم و قوي و لا نبتغي منه دنيا بل هو كله لله.

ــ سادسا: دعوة أنصار الإمام المهدي عليه السلام وسطية بين المذاهب والجماعات كما كانت دعوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وسطاً بين الملل .

_سابعا: يتلون القرآن ويتدبرونه ولا يهجرونه على حساب الاشتغال بالحديث،

_ثامناً : لا يجحدون السنة بزعم معارضة القرآن .

ــ تاسعاً : يهتمون بالأحاديث الصحيحة ولا يهملون الأحاديث والآثار الضعيفة إذا صدقها الواقع

ــ عاشراً : لا يجحدون العترة بزعم معارضة السنة .

ــ الحادي عشر: يلزمون الكتاب والعترة ويؤمنون بأنهما لن يفترقا حتى يردا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحوض .

ــ الثاني عشر: يؤمنون بأن حقوق العترة لا تقتصر على الحب والود . إنما هو اتباع منهجهم , فلا يتقدمون عليهم ولا يتأخرون عنهم , ويرون أنهم أعلم منهم , ويرون أن منزلة إمامتهم تكون بعد منزلة النبوة .

ــ الثالث عشر: يؤمنون بأن الأحداث المعاصرة تدل على ظهور إمام العترة الإمام المهدي محمد بن عبد الله عليه السلام .

ــ الرابع عشر: يؤمنون أن الخلافة القادمة على منهاج النبوة لا تقوم إلا بالإمام المهدي عليه السلام فيسيرون على وفق خطة نبوية ذكرت في الأحاديث بأن الإمام المهدي عليه السلام لا يظهر إلا بجماعة تقوم بالإعداد والترتيب لإخراجه, وبيعته بين الركن والمقام , وأن هذه الجماعة لا تقوم إلا ببيعة العلماء. ولن تكون سيرة الإمام المهدي عليه السلام في إقامة الخلافة إلا كسيرة جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في إقامة الأمة .

ــ الخامس عشر:  يترضون عن الصحابة ولا ينسبون لهم العصمة , ويقرون بما وقع من بعضهم من أخطاء, ولا يجعلونها منهج لهم (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ). ــ _السادس عشر: يرون أن أركان الدين أربعة : الإسلام، الإيمان، لإحسان، الساعةوأشراطها.

كما ورد في حديث جبريل (هذا جبريل أتاكم يعلمكم أمر دينكم)

ــ السابع عشر: يعملون على التجديد فى الركن الذي أماته الناس وهو الركن الرابع "الساعة وأشراطها"

ــ الثامن عشر: يعملون على اقامة الخلافة على سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وسنة الخلفاء الراشدين المهديين.

ــ التاسع عشر: يرون العودة إلى منهج النبوة في التعاطي مع السياسة , وأن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين .

ولا يؤمنون بالحدود المصطنعة ولا الأفكار المخالفة المبتكرة , ولا السيادات الوهمية .

ــ العشرون : يرون الجهاد باللسان وبالسنان, ولا يستخفون بالدماء ولا بالأحكام الشرعية بل يرون أن أكثر الناس مغلوبون على أمرهم , فلا يغلون في تكفيرهم أو تفسيقهم أو تبديعهم .

ــ الحادي والعشرون: يدعون إلى توحيد الله بالحكمة والموعظة الحسنة ليشمل الدين كل الأرض وجميع الثقلين ( ليظهره على الدين كله ).

ــ فهذا منهجنا وهذه منطلقاتنا على بصيرة من أمرنا، وعلى بينة من ربنا.

والله قاهر فوق عباده، متم نوره، غالب على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

صادر عن حركة أنصار الإمام المهدي عليه السلام. /انتهى/

الحركة اليوم

بعدما عملت الحركة على نشر العلم فيما يتعلق بالإمام المهدي (ع) وبعد ان وحّدت صُفوفها وأصبح لها مُبايعين من كل أرجاء العالم، دعت الحركة أنصارها منذ قرابة العام  للجرة إلى السعودية؛ لمن استطاع إليه سبيلا، وذلك لتهيئة الظروف لبيعة الإمام المهدي (ع) من داخل السعودية، وبعد إعلان الحركة عن الهجرة، لبّى النداء كثير من الأنصار من مختلف الدول وهاجر عدد من أنصار الحركة إلى داخل السعودية، وبعدها أعلنت الحركة نبأ هجرة الشيخ "حسن التهامي" من اليمن إلى السعودية رغم كل المخاطر التي تُحيط به. وبعدها بفترة بلغَ الحركة أن السيد حسن عاد إلى اليمن ليتابع الترتيبات اللازمة وعندها انقطعت أخباره، وبعد جهود كبيرة بذلها أفراد الحركة داخل صنعاء عرفوا مكان السيد فقد قام الإخوة في أنصار الله باحتجازه، الأمر الذي أذهل الجميع فبعد أن ساعدت حركة انصار الله أفراد حركة أنصار الإمام المهدي عليه السلام بالهجرة إلى داخل السعودية وبعد أن كان التنسيق بين الحركتين على أكمل وجه، قامت حركة انصار الله باحتجاز السيد "حسن التهامي". وبعد ان قضى السيد حسن التهامي قرابة ال4أشهر في السجن بغير محاسبة ولا سبب قرر أفراد الحركة في صنعاء أن ينزلوا بعمائمهم المحنّكة التي عُرِفوا بها ولباسهم الابيض إلى جامع صنعاء الكبير وذلك نوعاً من أنواع الإعتراض السلمي للمطالبة بالإفراج عن السيد "حسن التهامي" وبعدها بلغ الحركة أن الإخوة في أنصار الله احتجزوا أفراد الحركة وأطلقوا سراحهم، واحتفظوا بمشايخالحركة الكبار.

فعجبي وسؤالي يا أنصار الله وأولياؤه! يامن انتهجتم القرآن مسراً لكم وأخذتم من النبي وآل بيته قدوة لكم وجعلتم من "الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام" شعاراً لكم، وأعدتم للعرب عزتهم، وأحييتم برجالكم ومنهجكم الجهاد في سبيله!، ويامن أثلجتم صدور قموم مؤمنين بصواريخكم التي دكّت العمق السعودي وحطّمت أسطورتهم الوهمية!، ويامن تكّسرت بعزمهم وايمانهم أطماع كل طاغ وطامع ورام في اليمن!!! هل يا تُرى يُظلم عِندَ الكِرام الأكارمُ وما مطلبهم إلى ان يهاجروا إلى السعودية ليعدوا لبيعة إمام العترة الطاهرة؟ أما كفاه العذاب الذي تلقاه من فراعنة وسفيانيوا اليوم على رأسهم آل سعود؟ ألم يكفيه اعتقال قرابة ال100من آل بيته؟ صدق رسول الله (ص) حيث قال: "إن أهل بيتي سيلقون بعدي تشريدا وتطريدا وبلاء". فیا أنصار الله وحزبه وأولياؤه خلّوا سبيلهم فالأحداث التي تعلمناها من مدرسة العترة الطاهرة والتي تصف مايسبق بيعة الإمام بين الركن والمقام تترى أمامنا ونشاهدها ونعاصرها اليوم، فقد تقطعت الطرق وانتشر الظلم والجور والوباء والجراد كلون الدم، وحكَمَ الصبيان، وها هي علامات الفراغ السياسي والإقتتال بين الأمراء الثلالثة وزوال ملك الشهور والأيام وغيرها من العلامات جليّة وواضحة امام اعيننا، وما بيعة القائم؛ الذي سيَمْلَأُ الْأَرْضَ ‏‏ قِسْطًا وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظلماً و جَوْرًا، إلا قاب قوسين أو أدنى بإذن الله.

 هذا والله أعلى وأعلم /انتهى/

المراجع 

_كتاب آل البيت سفينة النجاة "إمام العترة الطاهرة المهدي عليه السلام"

_كتاب المهدي وقرب الظهور

_كتاب المهدي من عترتي

_كتاب الدجال يطوف في الكبة

_متابعة لفضيلة الشيخ"علي كوراني"مؤلف كتاب عصر الظهور"

_فلم جوار الحرم الذي يحكي معانات أسرة الحودلي، إنتاج الكرامة لحقوق الإنسان – مكتب اليمن، إدارة التوثيق والإعلام

_ متابعة لمجموعات وصفحات حركة "أنصار المهدي" على مواقع التواصل الإجتماعي، إضافة إلى مكتبة الحركة

_متابعة عن قرب لكتابات بعض الأفراد المبايعين "لحركة أنصار المهدي"

/خَضر/

رمز الخبر 1902916

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 5 =