تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني مفتاح لتحقيق إنجازات إنتخابية صهيونية وأميركية

أكد الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور أن هناك حاجة صهيونية وأميركية اليوم لتحقيق إنجازات ما في أي ملف، وخصوصا لدى ترامب عشية الانتخابات.

وافادت وكالة مهر للأنباء، أن الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور أكد أن هناك حاجة صهيونية وأميركية اليوم لتحقيق إنجازات ما في أي ملف، وخصوصا لدى ترامب عشية الانتخابات.

ولفت معين بشور في حوارٍ مع قناة العالم الإخبارية إلى أن العلاقات التطبيعية ليست بجديدة، مبينا: عقدت في عام 1996 ثلاث مؤتمرات في مصر والأردن والمغرب تحت عنوان "المؤتمر الاقتصادي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا" شارك فيها الكيان الصهيوني بشخص رئيس وزراءه آنذاك شمعون بيريز، وشاركت فيه معظم الدول العربية ما عدى سوريا والعراق وليبيا واليمن، أي الدول التي شهدت ما شهدته في السنوات الأخيرة.

وفيما أشار إلى أنه كانت هناك مكاتب اتصال في عدد كبير من العواصم العربية خلال هذه الفترة، أكد أن اليوم هناك حاجة صهيونية وأميركية لتحقيق إنجازات ما في أي ملف، وخصوصا لدى ترامب عشية الانتخابات، حيث رأى في هذا الموضوع أن الأمور ناضجة وما عليه إلا أن يسحب هذه الأوراق التي كانت مخبأة ويضعها على الطاولة.

وأكد معن بشور أن هؤلاء: أشعلوا الكثير من الدول من أجل التمهيد للتطبيع، لذلك سواء جرى التطبيع أم لم يجري فإن خطة إشعال المنطقة هي من ثوابت الاستراتيجية الصهيونية والاستراتيجية الأميركية للمنطقة.

المصدر: العالم.

/انتهى/

رمز الخبر 1908953

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 6 =