هروب الشاه قبیل انتصار الثورة الإسلامیة

یصادف الیوم ذکری هروب الشاه من ایران متجها الی مصر فقد نشرت صحیفتا "اطلاعات" و"کیهان و إذاعتا "بیروت" و"صوت الجماهیر" خبر هروبه واعلنت الخارجیة المصریة أنه سیجري لقاء بین الشاه والسادات. وبدأ الشعب الإیراني باحتفالات متنبأ بانتصار الثورة قریبا.

وکالة مهر للأنباء - القسم العربي: لم تكن الأولى لهروب الشاه من إيران فقد سبق هروبه قبل 25 عاما من یومه ورجع الی السلطة بانقلاب امریکي حاول ارجاع العمیل الی عرشه ولکن هذه المرة قد عرف أن الشعب الإیراني لایقبل النظام الملکي والظروف لاتساعده أن یقف بوجه شعب یقوده رجل مثل الامام الخمیني وخرج بنساءه واطفاله وضحی بشبابه ورجاله فقد هرب الشاه وسرق الملیارات من ثروات هذا البلد وخرج الناس فرحین مسرورین ومستبشرین برجوع قائدهم المنفي من البلاد وانتصار الثورة بالآلاف الی الشوارع بحیث کانت الاجتماعات غیر مسبوقة الی یومه. 

وقد لحق یومه بعض من الجیش فصار الشعب یوزع الزهور الیهم مخاطبین الیهم أن الجیش اخو الشعب. وبدات شرارات انتصار الثورة ورجع الإمام الخمیني بعد اسبوعین الی البلاد. 

وقد صدر عن الإمام الخمیني رحمه الله في یوم غده بیانا مهنئا الشعب الایراني من باریس وبین واجب الشعب بعد هروب الشاه مؤکدا علی دور اسرائیل کما یلي: 

بسم الله الرحمان الرحيم‏

إلى كافة أبناء الشعب الإيراني الشريف والشجاع- أعلى الله حكمتهم ووفقهم الله تعالى.

أبارك لكم يا أبناء شعبنا المضحي هروب محمد رضا بهلوي الذي هو طليعة انتصار الشعب، وبداية السعادة وتحقيق الحرية والاستقلال.

لقد أثبتم يا أبناء شعبنا الشجاع الثابت للشعوب المظلومة أن بالإمكان التغلب على المشكلات مهما كانت بالتضحية، وتحقيق الهدف مهما كان صعباً.

وبرغم أن هذا الظالم هرب من أيدينا بيد ملطخة بدماء شبابنا، وجيب ممتلئ بثروات الشعب، فإنّه سيحاكم بإذن الله تعالى قريباً، وننتقم للمستضعفين منه، لكنّ قطع يد الظالم عن مواصلة الظلم بيد المظلومين قريب جدا.  

لقد رحل، والتحق بحليفته إسرائيل- العدو اللدود للإسلام والمسلمين- وخلّف جرائم وفوضى لا يمكن تلافيها إلّا بتأييد الله- تعالى- وهمّة جميع طبقات الشعب وتضحية الشرائح المتعلّمة والمثقّفة، وفي هذه الأيام حيث يشرق فجر السعادة والانتصار، ألفت انتباه عامّة أبناء الشعب إلى الملاحظات التالية:

1- على الشباب الغيارى في جميع أنحاء البلاد أن يتعاونوا بكل طاقاتهم مع قوى الأمن التي عادت الآن إلى أحضان الشعب للمحافظة على النظام، وأن يتصدّوا بكل حزم وقوة للأشرار والمنحرفين ويمنعوهم من خلق الاضطراب والقلاقل.  

2- على أبناء الشعب أن يواصلوا التظاهرات والشعارات الثورية المناهضة للنظام الملكي والحكومة الغاصبة، وإذا أراد المنحرفون والمعارضون للإسلام أن يثيروا القلاقل والاضطرابات عليهم أن يمنعوهم من ذلك بشكل جادّ.  

وعلى أبناء الشعب أن يعلموا أن كل انحراف وكل شعار يتعارض مع مسيرة الشعب مصدره عملاء الشاه المخلوع والأجانب، وأنا أدعو جميع الأشخاص الذين تعرّضوا للانحراف سابقاً، أو كانت لهم ميول إلى بعض المذاهب المنحرفة أن يعود إلى أحضان الإسلام الضامن لسعادتهم، فنحن سنتقبلهم إخوة.  

وفي هذا الوقت الحساس الذي تحتاج فيه بلادنا المتضررة بالحرب أكثر من أي وقت مضى الى الاتحاد والوفاق علينا أن نسعى أن نتجنّب أي اختلاف.  

3- سوف يتمّ قريباً تعريف بالحكومة المؤقتة لتهيئة مقدّمات انتخابات المجلس التأسيسي، وسوف تبدأ أعمالها، وعلى الوزارات أن تستقبل أعضاء هذه الحكومة، وتتعاون معهم بإخلاص، وأنا أرى أنّ من صالح الوزراء غير القانونيين أن يعلنوا استقالتهم، ويلتحقوا بمسيرة الشعب.  

4- أُوصي جميع قوى الأمن، والقوات البرية والجوية والبحرية وأصحاب المناصب ومراتب الجيش وقوات الدرك وغيرهم أن يكفّوا عن دعم محمد رضا بهلوي المخلوع الذي لا يمكن أن يعود إلى البلاد، ويواجه في الخارج كراهية الشعب، وأن ينضموا إلى صفوف الشعب، فصلاح دنياهم ودينهم في ذلك.  

إنّي أقدّم شكري إلى جميع الشرائح وحضرات العلماء الأعلام خاصّة في هذه الأحوال الحسّاسة، وأدعو الله- تعالى- للجميع السلامة والسعادة، وآمل أن تتحقّق وحدة الكلمة دوماً حتى الإطاحة بالنظام الشاهنشاهي خاصّة، وإقامة حكومة جمهورية الإسلام، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  

روح الله الموسوي الخميني
/انتهی/
اقرأ المزيد على الرابط : https://alwelayah.net/post/12670/%D9%87%D8%B1%D9%88%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%87

رمز الخبر 1911020

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 11 =