قرار الجنايات الدولية "مهم" ويجب أن يكون هناك قرار فلسطيني لملاحقة الاحتلال

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي د. يوسف الحساينة اليوم الخميس ضرورة أن يكون هناك قرار فلسطيني بلا رجعة لملاحقة الاحتلال الصهيوني وتعرية سياساته وكشف زيف روايته.

ووصف الحساينة في تصريح له "لإذاعة صوت القدس" حول فتح الجنائية الدولية  التحقيق بجرائم الاحتلال، أن قرار محكمة الجنايات الدولية الذي صدر قبل أسابيع على الأراضي الفلسطينية "مهم"، ويأخذ بُعداً قانونياً وأهمية خاصة تتعلق بالصراع مع العدو الصهيوني.

وأوضح الحساينة، أنه حسب الإعلان المحكمة تتجه لفتح التحقيق بجرائم الاحتلال، معتبراً أنها خطوة مهمة على طريق العدالة الدولية ويجب أن تترجم بملاحقة المجرمين الصهاينة.

ودعا الحساينة، محكمة الجنايات الدولية  إلى رفض الإبتزاز الأمريكي الصهيوني واستكمال إجراءاتها  حتى تُوقع العقوبات بالقادة الصهاينة وتصنيفهم بمجرمين ضد الإنسانية.

وبين، أن الاحتلال ومنذ عقود وهو  يتحايل على القرارات الدولية، ويحاول أن يضع العراقيل ويحرفها عن مسارها في محاولة لتشويه نضال شعبنا الفلسطيني.

وقال الحساينة:"إن المطلوب فلسطينياً تكثيف حالة النضال والمقاومة لمواجهة العدو بكل الوسائل المتاحة في النضال الشعبي وفي أروقة المنظمات الدولية وبعدها القانوني."

وأضاف:"كل الأعراف والمواثيق الدولية أعطت الشعب الفلسطيني حقه في ممارسة الدفاع عن النفس حتى تحقيق الاستقلال وتقرير المصير."

وأعرب عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد عن مخاوفه من أن تعمل الولايات المتحدة للتأثير على قضاة  المحكمة والتأثير على مجريات التحقيق.

وشدد على أن الاحتلال دائماً يراهن بفضل الدعم الأمريكي، وبفضل تحايله على القانون الدولي، واللوبي الصهيوني في محاولة للتفلت من العقاب.

المصدر: فلسطين اليوم

/انتهى/

رمز الخبر 1912406

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 4 =