"الأونروا" تحذف مادة التربية الإسلامية من منصتها التعليمية.. واستنكار فلسطيني

أعربت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في قطاع غزة، عن استنكارها لحذف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، مادة التربية الإسلامية من منصتها التعليمية باعتبارها مادة غير أساسية، ووصفتها بـ”الخطيرة”.

وأكدت الوزارة في بيان اليوم الأربعاء، أن “هذا القرار خطوة خطيرة وغير مسبوقة ويمثل استهداف للهوية الإسلامية لشعبنا الفلسطيني وعقيدته ولقضية اللاجئين”.

وطالبت الأوقاف وكالة الأونروا “بالعدول والتراجع عن هذا القرار بشكل سريع وإعادة تدريس مادة التربية الإسلامية والمواد المحذوفة كباقي المواد والمباحث الدراسية باعتبارها مادة أساسية ضمن المنهاج الفلسطيني”.

ودعت الوزراة  الحكومةَ الفلسطينية للضغط على وكالة الغوث “لإلزامها بتدريس كافة المواد الدراسية المعتمدة كمنهاج لأبنائنا الطلبة”.

وكانت الأونروا قد أعلنت يوم الثلاثاء عن إطلاق منصة تعليمية رقمية للطلبة الفلسطينيين من أبناء اللاجئين في الشرق الأوسط، وذلك لضمان انتظام تعليمهم في حالات الطوارئ ومن ضمنها جائحة “كورونا”.

وبيّنت أن الهدف من المنصة التعليمية ضمان استمرارية التعلم، وكذلك تسهيل تزويد طلاب الأونروا (وأولياء أمورهم) بإمكانية الوصول إلى مواد التعلم الذاتي المناسبة للعمر وذات الصلة والآمنة والتي تتماشى مع قيم الأمم المتحدة والمبادئ الإنسانية، بحسب البيان.

المصدر: لندن_ "القدس العربي"

رمز الخبر 1913813

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =