قصف الآمنين في بيوتهم لن يثني المقاومة عن مواصلة واجبها

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأربعاء، أن إرهاب العدو المستمر وقصفه للمقرات المدنية ولبيوت الآمنين، لن يفت في عضد المقاومة، ولن يثنيها عن مواصلة واجبها في حماية أبناء شعبها.

وقالت حركة الجهاد في بيان صحفي: يواصل العدو الصهيوني بكل ما يملك من أدوات البطش والإرهاب، عدوانه الهمجي على قطاع غزة، في محاولة لكسر عزيمة شعبنا الفلسطيني ومقاومته التي أذاقت كل مدن ومستوطنات الاحتلال الويلات، وحوّلت حياته جحيما بصواريخها التي غطت كل الأراضي المحتلة، وأنزلته ومستوطنيه تحت الأرض مذعورين من هول ما حلّ بهم.

وشدد الحركة، على أن الإرهاب والعدوان الصهيوني باستهداف بيوت الآمنين، وقصف المقرات المدنية الخدماتية في قطاع غزة، لهو دليل على إفلاس العدو وتخبطه، ومؤشر على عمق جراحه التي تسببت له بها المقاومة على مدار الأيام والساعات الماضية.

وأكدت حركة الجهاد، أن إرهابه العدو المستمر، وقصفه للمقرات المدنية ولبيوت الآمنين، لن يفت في عضد المقاومة، ولن يثنيها عن مواصلة واجبها في حماية أبناء شعبها، بل وسيزيدها إصرارا على مواصلة الطريق، فهذا عهد آخذته المقاومة على نفسها.

ودعت الحركة، أبناء شعبنا في قطاع غزة إلى التحلي بالصبر، ومواصلة الصمود، والبقاء كما عهدناهم، سندا قويا للمقاومة، فهذه المقاومة إنما تستمد صمودها وقوتها بعد الله، من معنويات شعبها، الذي لا يعرف لليأس طريقا.

وفي نفس السياق وجهت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي رسالة لقادة الإجتلال جاء فيها: "نقول لنتنياهو وقادة جيشة المهزوم أن فصائل المــ ـــقاومــة بنت خططها وجهزت نفسها على إدارة هكذا معارك ولشهور عدة وأن ارتقاء أي قائد لن يوقف المعركة وسيزيدها عنفواناً".

وأضافت السرايا: ارتقاء القائد العزيز القســ ـــامي باسم عيسى وإخوانه هو دليل واضح على أن القيادة بين جنودها في قلب الميدان.

/انتهى/

رمز الخبر 1914432

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 4 =