حملة الجيش والحشد اخوة

تحاول أميركا خاسئةً بثّ الفتنة بين الجيش العراقي البطل والحشد الشعبي المقدس، لأجل خلق صراع قبل الانتخابات يستفيد منه عملاؤها في داخل العراق.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أنه مجموعات شبابیة في العراق تبدأ حملتها في الساعة الرابعة مساءً لهذا اليوم 30 من ایار الجاري بموضوع التدخل و المحاولة الامریکیة لافشال الانتخابات العراقیة وبث التفرقة بین الجیش العراقي المقدس والحشد الشعبي المقدس.

والوسم لهذه الحملة سیکون : "#الجيشوالحشداخوة"

حملة الجيش والحشد اخوة

و الحملة تتکفل المَحاور التالیة:

١- التأكيد أنَّ أميركا الخاسرة في منطقتنا تحاول جرَّ الجيش العراقي الأصيل، والحشد الشعبي المقدس؛ إلى ساحة صراع داخلي، وهذا مرفوض لدى الشعب العراقي.

٢- يجب فضح صفحات السفارتين الأميركية والبريطانية في مواقع التواصل، إذ تعمل على بث الخلافات والجدل والكراهية بين الجيش العراقي والحشد الشعبي.

٣- التأكيد أنّ العراقيين مطيعون لمرجعياتهم الدينية، والمرجعيات لن تقبل بأي صراع داخلي بين القوى الأمنية، ولا نسمح للمحور الأميركي أن يبثّ سمومه بين الجيش العراقي والحشد الشعبي.

٤- نؤكد أنَّ الجيش العراقي والحشد الشعبي إخوة في السرّاء والضرّاء، ولن يخذل أحدهما الآخر بعد أن تشاركوا تحرير العراق كتفًا لكتف، وهزموا الإرهاب السلفي.

٥- أغلب البيوت العراقية يسكنها منتسبون من الحشد الشعبي ومن الجيش العراقي، هكذا البيوت العراقية منسجمة متحابَّة؛ فكيف نسمح للأميركي الخسيس ومحوره أن يهدمها بالصراعات الداخلية!.

/انتهی/

رمز الخبر 1914911

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 16 =