امريكا عمدت الى تجويع الإيرانيين/ مؤشر النمو الصناعي خلال العام الماضي ايجابيا

صرح الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، في كلمة له خلال تدشين عدد من المشاريع الوطنية، ان ادارة ترامب خطّطت من خلال حظر الاستيراد الى انتشار المجاعة في ايران وتحريض الشعب ضد الحكومة، مضيفا ان مؤشر النمو الصناعي في ايران خلال العام الماضي، كان ايجابيا بنسبة 7 في المئة والنمو الاقتصادي 3.6 بالمئة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن الرئيس السابع للجمهورية الإسلامية الإيرانية "حسن روحاني" أكد؛ في كلمة له خلال تدشين عدد من المشاريع الوطنية في المجالات الصناعية والتجارية داخل البلاد؛ ان ايران حققت انجازات كبيرة في المجالات الصناعية والمنجمية وتوفير فرص العمل؛ مما اسهم في تعزيز العائدات المحلية وتلبية احتياجات البلاد في مجال الواردات وزيادة الصادرات.
وتابع الرئيس الإيراني: اننا كنا بحاجة الى استيراد الصلب، لكن اليوم بلغنا الاكتفاء الذاتي في هذا المجال ايضا.
وأشار روحاني، ان ايران اصبحت في الوقت الحاضر عاشر اكبر بلد في مجال انتاج الصلب، كما تحتل المركز السابع عالميا في صناعة النحاس.
ومضى يقول : ان مؤشر النمو الصناعي في ايران خلال العام الماضي، كان ايجابيا بنسبة 7 في المئة والنمو الاقتصادي 3.6 بالمئة، بينما سجّلت دول عديدة نموا اقتصاديا سلبيا خلال الفترة ذاتها.
وعودة الى سياسات واشنطن قبال طهران، صرح رئيس الجمهورية ان الحرب الاقتصادية التي شنتها ادارة ترامب ضد ايران، ادت الى ضغوط كبيرة على المواطنين وزادت في حجم التضخم، لكن الاخيرة فشلت في تمرير مخططها الرامي الى فرض المجاعة واتساع رقعة البطالة داخل البلاد.
وقال رئيس الجمهورية : نحن استطعنا الانتقال من عائداتنا النفطية التي فرضوا الحظر عليها، الى عائدات بديلة، كما حققنا انجازات واسعة في صناعة الغاز.
يذكر، انه تزامنا مع اليوم الوطني للصناعة والمناجم (الذي يصادف الاول من تموز في كل عام)، اقیمت صباح اليوم الخميس مراسم تدشين عدد من المشاريع الصناعية الوطنية، عبر الفيديو برعاية رئيس الجمهورية "حجة الاسلام حسن روحاني".
وبحسب التقارير الواردة، من شأن هذه المشاريع ان توفر 881 فرصة عمل، وتقدر قيمتها الاستثمارية 35 الفا و770 مليار ريال ايراني (الدولار الواحد يساوي 42500 ريال، حسب التسعيرة الرسمية في البلاد).
وتتوزع هذه المشاريع الوطنية في 4 محافظات وهي : زنجان (شمال غرب) ويزد (وسط) وهرمزكان وكرمان (جنوب)؛ وبمختلف المجالات الصناعية، مثل : تكوير حديد الاسفنج، والسيراميك، وتخزين وتصدير حمض الكبريتيك.
/إنتهى/

رمز الخبر 1915778

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 12 =