ظريف ونظيره الصيني يتبادلات برقيات التهنئة في الذكرى الخمسين لبدء العلاقات السياسية

بعث وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف برقية تهنئة إلى نظيره الصيني بمناسبة الذكرى الخمسين لبدء العلاقات السياسية، اعتبر فيها توقيع الخطة الإستراتيجية الشاملة تأكيدا للرؤية الإيرانية الصينية البعيدة المدى للعلاقات الثنائية والعزيمة الجادة من قيادة البلدين لتطوير مجالات التعاون وتعزيزها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه تبادل وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية الايرانية محمد جواد ظريف وجمهورية الصين الشعبية ووانغ يي ، برقيات التهنئة بمناسبة الذكرى الخمسين لبدء العلاقات السياسية بين البلدين.

وقال ظريف في برقيته لوزير الخارجية الصيني بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس العلاقات بين البلدين: "توقيع الخطة الاستراتيجية الشاملة يؤكد الرؤية طويلة المدى لإيران والصين في العلاقات الثنائية".

وفي برقيته إلى وانغ يي ، عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني ، هنأ وزير الخارجية الايراني ، حكومة وشعب الصين المتحضر بهذه المناسبة.

وأضاف ظريف في برقيته : "يسعدني جدًا أنه في الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين إيران والصين ؛ إننا نشهد رصيدا من الإنجازات المثمرة التي وفرت ارضية كبيرة لتعميق التعاون بين البلدين على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية وتنعكس الثقة المتزايدة بين البلدين في الشراكة الاستراتيجية الشاملة بشكل جيد ويؤكد التوقيع على الخطة الاستراتيجية الشاملة الرؤية طويلة المدى لإيران والصين بشأن العلاقات الثنائية والعزم الجاد لقادة البلدين على تطوير وتعميق كافة مجالات التعاون.

كما أكد ظريف في برقيته : "أعتقد أنه في العقد السادس من العلاقات ، يمكن لوزارتي خارجية البلدين تعزيز آليات التشاور القائمة التي تهدف إلى تحسين العلاقات والتشاور الوثيق والشامل حول القضايا الإقليمية والدولية من أجل تعزيز السلام والاستقرار العالمي .

* برقية وانغ يي إلى ظريف

بدوره قال "وانغ يي" عضو مجلس الدولة وزير خارجية الصين في برقيته لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ، وضمن تقديمه التهاني بمناسبة الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات السياسية قال ان العلاقات بين الصين وايران في الخمسين سنة الماضية وما بعدها تمتعت منذ تأسيسها بالاستمرارية والتقدم والتطور.

وأضاف وزير الخارجية الصيني: "إن البلدين ، بينما يعملان بشكل مستمر على تعميق الثقة السياسية وزيادة التعاون في مختلف المجالات ، عملا بشكل وثيق ونسق في الشؤون الدولية والإقليمية وساعد كل منهما الآخر في الحفاظ على الوحدة والتلاحم أثناء المواجهة مع كورونا وفي هذا الصدد ، تعمقت الصداقة بين شعبي البلدين.

وقال وانغ يي "أتطلع إلى العمل معكم ، وبمناسبة الذكرى الخمسين للعلاقات السياسية ، لتحقيق إنجازات جديدة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وإيران".

/انتهى/

رمز الخبر 1917080

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =