تشديد الإجراءات الأمنية في المنشآت النووية الإيرانية أمرٌ منطقي

مندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي يقول إنّ "تشديد الإجراءات الأمنية في المنشآت النووية الإيرانية أمرٌ منطقيّ".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه شدَّد مندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، على أنّ مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيُواجَهون بالقوانين والقرارات الجديدة، بالتدريج.

وفي تغريدةٍ له في "تويتر"، رأى آبادي أنّ "تشديد الإجراءات الأمنية في المنشآت النووية الإيرانية أمرٌ منطقي".

ولفت إلى أنّه "سيتم السماح لمفتشي الوكالة بالعمل على صيانة أجهزة الرقابة المحدَّدة، واستبدال بطاقات الذاكرة المُخصَّصة لهذه الأجهزة"، مشيراً إلى أنّ "كيفية القيام بهذا الأمر وتوقيته يتمّان عبر الاتفاق مع طهران".

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، في زيارته الاخيرة إنّ الوكالة لديها "كل الوسائل الفنية التي تحتاج إليها لمواصلة الحصول على المعلومات بشأن المراقبة في إيران"، مضيفاً أنّ "بدء تشغيل خدمة المراقبة في إيران سيكون في غضون أيام، وقريباً جداً".

يُذكَر أنّ رئيس مُنظمة الطاقة الذرية الإيرانية، محمد إسلامي، التقى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، في إيران، وأجريا محادثات وصفوها بـ "الجيدة والبنّاءة".

/انتهى/

رمز الخبر 1917956

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 1 =