العلّامة "آملي" معلماً لايعرف التعب لطريق الأخلاق والمعنوية

عزّى قائد الجيش الإيراني في رسالة منه بوفاة العلامة "حسن زادة آملي"، واصفاً إياه بمعلم الأخلاق والمعنوية الذي ما عرف التعب يوماً.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن قائد الجيش الإيراني اللواء "عبد الرحيم موسوي" عزّى بوفاة العلَامة "حسن زادة آملي، عبر رسالة منه.

ووصف اللواء موسوي في رسالته العلّامة "آملي" بأنه كان عارفاً بالله، زاهداً، مجاهداً، معلماً لم يعرف التعب لطريق الأخلاق والمعنوية.

وولد العلّامة حسن زادة سنة 1306 للهجرة في مدينة آمل شمال إيران. بدأ بدراسة المقدمات في مدينته آمل، وفي سنة 1328 للهجرة انتقل إلى العاصمة طهران لمواصلة دراسته الحوزوية في مدرسة الحاج أبي الفتح.

وهو فيلسوف وعارف ومفسر ومؤلف كتب ورسائل عديدة، يعرف بالعلامة ذوالفنون، كما أنه متخصص في الأدبيات والنجوم، ومن كبار اساتذة الحوزة العلمية.

/إنتهى/

رمز الخبر 1918308

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 0 =