ايران سلّمت الطرف المقابل مقترحين بِشأن إلغاء الحظر والقضايا النووية

صرّح نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية و كبير المفاوضين الإيرانيين في اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بفيينا "علي باقري كني" بأن إيران سلّمت الطرف المقابل اقتراحها بما يخص إلغاء الحظر الجائر والقضايا النووية، محذراً من مساعي البعض لإفشال المفاوضات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن كلام المسؤول الإيراني جاء، خلال تصريحه لمراسلي وسائل الإعلام الإيرانية في فيينا، حيث تجري الجولة الجديدة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 4+1الدولية.

وقال "باقري كني" خلال التصريح: "دخلنا اليوم الرابع من المفاوضات التي تضمّنت العديد من الاجتماعات الثنائية ومتعددة الاطراف بين الوفد الايراني والدول الاعضاء في الخماسية الدولية.

وصرّح نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، أن الوفد الايراني اعلن في هذه اللقاءات مواقفه بشأن القضايا الرئيسية والمحورية للمفاوضات وأهمها إلغاء الحظر غير القانوني والظالم مشيراً إلى أنه سيتم عقد اجتماعات أخرى اليوم.

وعن شُبهات وتخاوف الطرف المقابل، قال كبير المفاوضين الإيرانيين: لقد كان لديهم بعض التساؤلات والشٌبهات، وعملنا على الرد عليها وإزالة الشبهات.

وثيقتين رئيسيّتيين للطرف المُقابل

وقال نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، ان الوفد الايراني سلّم يوم امس وثيقتين الى الطرف المقابل، الاولى تتعلق بمواقف إيران بما يتعلق بإلغاء الحظر، والثانية بشأن الاجراءات النووية التي اتخذتها طهران.

وتابع" ينبغي على الطرف الاخر ان يدرس هاتين المقترحين ويستعد لخوض مفاوضات حاسمة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية حول النصوص المعلنة فيها، مؤكداً ان المباحثات سينتُج عنها اثار متعددة على الصعيد الدولي.

وعن المساعي الحثيثة لبعض الحاقدين في سبيل تخريب المفاوضات، قال "باقري كني": " حذرت الأطراف المعنية من أن يتأثّروا بمساعي اللاعبين من خارج الاتفاق لإفشال المفاوضات والحيلولة دون الوصول إلى اتفاق.

وأضاف كبير المفاوضين الإيرانيين، أبلغنا الطرف المقابل أننا مستعدون لمواصلة الحوار، والآن الكرة بملعبهم، عليهم دراسة الوثيقتين ويبلغونا في حال استعدادهم لمواصلة المفاوضات.

/انتهى/

رمز الخبر 1920129

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =