السينما الوثائقية هي تجسيد لروح الإبداع والأصالة والحقيقة

وجّه وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني "محمد مهدي إسماعيلي"؛ بمناسبة انطلاق الدورة الخامسة عشرة لمهرجان ايران الدولي للأفلام الوثائقية (سينما الحقيقة)، رسالة إلى صنّاع الأفلام الوثائقية، مُتَمنياً لهم عيون مشرقة على الدوام.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه وبحسب مركز "تنمية السينما الوثائقية والتجريبية"، بعث الدكتور "محمد مهدي إسماعيلي" وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الايراني، رسالة بمناسبة انطلاق الدورة الخامسة عشرة لمهرجان ايران الدولي للأفلام الوثائقية (سينما الحقيقة).

هاكم نص الرسالة:

بسم الله خالق الحياة
الفن ينبع من أعماق الروح البشرية، وهو بمثابة مصدر إلهام للتغيير والتحول ووسيلة لبلوغ عالم الروح والنفس. الفن بحر يهدئ روح الإنسان المفتونة ويعكس ما أوكل إليه وجود الخالق. الفنان، القادم من الثقافة والمعتقدات الإلهية، والمُحِب للسماء والنور الإلهي، ينأى بنفسه عن روابط المتعلقات المادية وما يفصله عن أصله وشعبه، ويقترب من أصل الخلق.
السينما الوثائقية هي أقرب إلى روح الإبداع والأصالة والحقيقة من أي قراءة سينمائية أخرى، في السينما الوثائقية، يعتبر المخرج نفسه ملزمًا بتسجيل الحقيقة، وبالتالي فهو جدير بالثقة ويلعب دور المراقب والموثّق. يجب أن تحاول السينما الوثائقية الإيرانية، التي لها مهرجانات قديمة مثل "سينما الحقيقة"، أن تكون راوية نزيهة ومراقب ملتزم وعاطفي يسجل مجريات حياة المجتمع الإيراني بكل نقاطه المشرقة والمزدهرة وعيوبه ومشكلاته ويحاول أن يكون وثيقة دائمة للمستقبل.
في الحكومة الثالثة عشرة، حيث يمثل خطاب السعي إلى العدالة والعودة إلى المبادئ الثورية أولوية، يجب أن تكون السينما الوثائقية مرآة تعكس العدالة والثورية. يُظهر مهرجان الفيلم الوثائقي الإيراني الدولي الخامس عشر "سينما الحقيقة" الصورة الملونة والمثيرة لإيران اليوم، ونأمل أن يكون نور "سينما الحقيقة" مشرقاً وأن تكون عيون صانعي الأفلام الوثائقية مشرقة ويقظة.
وتنعقد النسخة الخامسة عشرة من مهرجان "سينما الحقيقة" الدولي برئاسة حميدي مقدم، في طهران يوم الخميس، في الفترة من 9 إلى 16 ديسمبر 2021.

/انتهى/

رمز الخبر 1920288

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =