المشاط يعلن عن تدشين حملة "إعصار اليمن" للتحشيد والاستنفار لمواجهة العدوان

أعلن رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، مهدي المشاط، اليوم الأربعاء عن تدشين حملة "إعصار اليمن" للتحشيد والاستنفار لمواجهة العدوان، مؤكداً على أهمية الصمود الشعبي خلال هذه المرحلة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، مهدي المشاط، أكد خلال لقائه اليوم الأربعاء، برؤساء مجالس النواب الأخ يحيى الراعي، والقضاء الأعلى القاضي أحمد المتوكل، والشورى محمد العيدروس، والوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور، على أهمية الصمود الشعبي خلال هذه المرحلة، مشددا على ضرورة أن تقوم مؤسسات الدولة بدورها بشكل فاعل في الحشد والاستنفار، ووجه بتدشين حملة إعصار اليمن للتحشيد والاستنفار على كافة المستويات لمواجهة العدوان.

وقال المشاط: "إن هذه الحملة ستشمل كافة المستويات، الرسمية والشعبية والنخبوية"، حاثا أبناء الشعب اليمني على التفاعل الجاد مع التحشيد والاستنفار لإسناد الجيش واللجان الشعبية في معركة التصدي للعدوان الغاشم.

وأشار إلى أن تحالف العدوان بقيادة أمريكا سعى منذ اللحظة الأولى ولا يزال لتدمير المنشآت الخدمية للشعب اليمني، مؤكدا أن ما يقوم به تحالف العدوان من استهداف للمؤسسات المدنية يعبر عن فشله وإفلاسه، ويضيف إلى رصيده المزيد من الخزي والإجرام.

ولفت إلى أن الحصار الأمريكي الخانق على أبناء الشعب اليمني وتصعيد الجرائم التي يرتكبها العدوان الأمريكي السعودي بحق الشعب اليمني دليل على أنهم بعيدون عن السلام، وأن ما يتحدثون به يتناقض مع التصعيد والحصار واستهداف المنشآت المدنية والخدمية.

وجدد التأكيد على أن الشعب اليمني لن يقف مكتوف الأيدي، وسيرد على هذه الجرائم بكل الوسائل المتاحة، مشدداً على أن الشعب اليمني بتحركه الجاد والمسؤول وصبره وعطائه سيصل إلى النصر بإذن الله تعالى.

من جانبه، أشار رئيس مجلس النواب، إلى أن ما عرضه الإعلام الحربي من مشاهد لإطلاق الطائرات المسيرة من مختلف التضاريس، يكشف زيف ما يدعيه العدوان بأنه يتم إطلاق الطائرات المسيرة من الأحياء المدنية.

وأوضح أن رئاسة مجلس النواب، وجهت أعضاء المجلس بالنزول الميداني إلى دوائرهم للمساهمة في الحشد والتعبئة ضد العدوان الأمريكي الغاشم وجرائمه المستمرة بحق هذا الشعب العظيم.

فيما أكد رئيس مجلس الشورى، أن المجلس يقوم بدور كبير في التحشيد والنزول الميداني للمحافظات كجزء من واجبه الوطني في معركة التحرر والاستقلال.

بدوره، قال رئيس مجلس القضاء الأعلى: "إن ما نمتلك من قوة المسؤولية وقوة الاندفاع يجعلنا قادرين على مواجهة العدوان بكل ما نستطيع، ولا بد أن يكون لنا في كل المؤسسات دور بارز في التحشيد ومواجهة التحديات".

من جانبه أكد رئيس مجلس الوزراء، على أهمية تكامل الدورين الرسمي والشعبي في مواجهة العدوان.

/انتهى/

رمز الخبر 1921991

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha