ندعم كافة الهجمات ضد الكيان الصهيوني ومن اي جهة كانت

قال قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني العميد "إسماعيل قاآني"، في كلمة له بمناسبة الذكرى الاولى لاستشهاد اللواء حجازي "ندعم كافة الهجمات ضد الكيان الصهيوني ومن اي جهة كانت" مؤكداً أننا على مقربة من اليوم الذي سنرى فيه فلسطين محررة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه وخلال كلمة قائد قوة القدس العميد "إسماعيل قاآني" في الذكرى الاولى لاستشهاد اللواء حجازي، أشار إلى أن: "من فنون الشهيد حجازي انه كان يمهد الارضية المناسبة للذين كان لديهم الاستعداد للمشاركة في حروب المقاومة".

وأكد قائد قوة القدس على أن ايران هي المقدام في مواجهة الاستكبار العالمي والصهيوني وأن المقاومة اليوم قد توسعت في مختلف انحاء العالم، والمقاومة بقيادة ايران اليوم باتت مستعدة للدفاع عن كل مظلوم، لافتاً إلى أن " قائد الثورة اليوم يدعم جبهة المقاومة وابناءها في خارج الحدود اينما تواجدوا".

وأضاف العميد قاآني: اليوم ترون ان جبهة المقاومة تواصل دربها حتى بعد جريمة اغتيال الشهيد سليماني وببركة دماء هؤلاء الشهداء لن يكون بعيدا اليوم الذي سنرى فيه تحرير القدس. 

وتابع المسؤول الإيراني: سنواجه الصهاينة بكل حزم في اي مكان نختاره وانهم اصغر من أن يكونوا ندا لنا، مؤكدا انه يجري التسريع في نهاية الكيان الصهيوني .

وعن تضحيات الشعب الفلسطيني أشار العميد قاآني إلى ان: فلسطين اليوم باتت حية وطريق الشهداء مستمر، المقاومون الفلسطينيون يقومون اليوم بانواع العمليات البطولية في قلب الاراضي المحتلة.

وفي نفس السياق أضاف المسؤول الإيراني: المقاومون الفلسطينيون يقومون اليوم بالعمليات البطولية في قلب الأراضي المحتلة، مؤكداً أن فلسطين ما تزال حرة وأبطالها أدخلوا الرعب إلى نفوس الصهاينة لافتاً إلى أن الكيان أيضاً بات عاجزاً أمام المقاومة اللبنانية،

وفي إشارة منه إلى الأحداث الأخيرة في فلسطين أكد العميد قاآني دعم بلاده للعمليات ضد الكيان الصهيوني بالقول: "ندعم كافة الهجمات ضد الكيان الصهيوني ومن اي جهة كانت" مؤكداً " سندعم المقاومة واي جهة تتصدى للكيان الصهيوني وسنواصل هذا الطريق"

وفيما يتعلق باستهداف مقر الموساد في أربيل، قال قائد قوة القدس: عندما استهدفنا مقر الموساد في اربيل اتصلت بنا جهات تقر بأن المقر كان تابعا للموساد، مضيفاً في حال تعرضت مصالحنا لخطر في أي منطقة من العالم سنرد بقوة على غرار استهدافنا مقر الموساد في أربيل

وتساءل العميد قاآني: " شاب فلسطيني بطل أدخل الرعب إلى نفوس الصهاينة فكيف يريدون تخويف الجمهورية الإسلامية من الكيان الصهيوني؟"

وفيما يتعلق باليمن أكد قائد قوة القدس أن "أبطال اليمن هم من يصنعون صواريخهم بعيدة المدى، وأن اليمنيون يصنعون أسلحتهم في الأنفاق وتحت الأرض".

/انتهى/

رمز الخبر 1923073

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =