سكة حديد الشلامجة – البصرة تعبر عن مشروع سياحي وتجاري لإيران والعراق

 يصل رئيس الوزراء العراقي إلى طهران اليوم، بالإضافة إلى القضايا السياسية يجب أن تكون مطالب إيران الاقتصادية من العراق وخاصة تعاون العراق في بناء خط سكة حديد الشلامجة - البصرة على جدول الأعمال للحكومة الـ13.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان أهمية خط سكة حديد الشلامجة - البصرة الاستراتيجي لكل من العراق وإيران لا يخفى على أحد. يمكن أن يساعد هذا الخط الحديدي المهم، باعتباره أول خط سكة حديد يربط بين البلدين المتجاورين في تحسين الوضع الاقتصادي والثقافي والسياسي لكلا الدولتين. ومع ذلك، بعد أكثر من 20 عامًا على بدء المفاوضات بشأن استكمال هذا المشروع ورغم الجهود التي تبذلها إيران لا يزال بناء خط سكة حديد الشلامجة _ البصرة البالغ طوله 32 كيلومترًا في حالة من الغموض بعد العديد من التأخيرات.

اعذار الجانب العراقي لعدم استكمال خط سكة حديد الشلامجة - البصرة

في عام 2011 أكملت إيران خطها للسكك الحديدية إلى الحدود العراقية (حدود شلمجة) وبعد ذلك أكدت الحكومتان 11 و 12 في أوقات مختلفة على الانتهاء من هذا المشروع الاستراتيجي. لكن المسؤولين العراقيين في جميع الأوقات ذكروا أعذارا مختلفة لعدم استكمال هذا المشروع.

استمرت هذه التوترات حتى وافقت الحكومة الثانية عشرة على أن تقدم إيران رأس المال اللازم لبناء المشروع على الأراضي العراقية، وأن يتم تخفيض قيمته من خلال تشغيل المشروع أو الشراء النهائي للنفط من العراق. في العامين الماضيين، ومن أجل حل المشكلة العراقية في إبرام العقود مع الشركات الحكومية الإيرانية، تم الإعلان عن شركة فدك للجانب العراقي بصفتها الوصي والمستثمر والمنفذ لهذا المشروع، و في ذلك الحين بدأت مرحلة الدراسة والتصميم للمشروع.

وزير الطرق(26 اكتوبر 2021): العملية التنفيذية ستبدأ خلال الشهر المقبل

ومع ذلك، تم عرقلة استمرار هذا المشروع لدرجة أنه في 26 يناير من العام الماضي، سافر رستم قاسمي، وزير الطرق والتنمية الحضرية في الحكومة الثالثة عشرة والرئيس التنفيذي للسكك الحديدية، إلى العراق والتقى بنظرائه للوصول إلى اتفاقيات جديدة لخط سكة حديد الشلامجة - البصرة. وقال وزير الطرق في هذا الصدد: هذه الاتفاقية (الجديدة) لها جدول زمني محدد، وأحد بنودها أنه في الشهر المقبل ستبدأ العملية التنفيذية فعليًا، وفي الشهر المقبل سيتم التأكد من نشر قوات متخصصة على جانبي الجسر لبدء الدراسة والعمليات التنفيذية.

في مارس من العام الماضي، أعلن سيد ميعاد صالحي، نائب وزير الطرق والمدير العام للسكك الحديدية: "هذا المشروع بطبيعة الحال مثله مثل أي مشروع آخر يواجه عقبات، ويجب مراجعتها وإزالتها خطوة بخطوة. نأمل أن يتم إزالة العقبات واحدة تلو الأخرى في المستقبل بقوة الله سبحانه وتعالى.

ومع ذلك، بعد أكثر من بضعة أشهر من هذه التصريحات، وعلى الرغم من تأكيد الرئيس الايراني حجة الإسلام السيد إبراهيم رئيسي في لقاء رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لاستكمال الحلقة المفقودة بين إيران والعراق في أقرب وقت ممكن، لم يتم اتخاذ أي إجراء عملي إيجابي لإكمال هذا المشروع .

العراق بحاجة إلى مشروع السكك الحديدية أكثر من إيران

وجدير بالذكر انه يحتاج العراق إلى هذه السكة الحديدية أكثر من إيران. يمكن أن يكون سكة حديد الشلامجة البصرة بوابة لحجم كبير من الواردات العراقية من إيران، تقدر قيمتها بنحو 8 مليارات دولار، ويمكن أن يساعد في توسيع صادرات العراق إلى إيران أو يمكنه توسيع السفر للزوار الايرانيين الى العراق في ايام الاربعين. بالإضافة إلى كل هذا، يمكن للعراق أن يكون في طريق عبور البضائع بين إيران وسوريا من خلال استكمال ربط ممر العبور بين الشرق والغرب، سيكون قادرًا على جني أرباح العملات الأجنبية المرغوبة.

المؤكد إذن أن عدم وجود مصالح عراقية في ربط هذا الخط الحديدي ليس سبب عدم اكتمال هذا الخط. بل إن ضغوط معارضي مصالح البلدين اثرت على عدم استكمال هذا المشروع الاستراتيجي. لكن المهم هو أن توضح إيران مهمة مشروع السكك الحديدية، وإذا لم يتعاون العراق في هذا الصدد، فتستغل القدرات الأخرى في موقع الترانزيت.

يبدو أن أهم مطلب لمسئولي الدولة خلال زيارة الكاظمي لإيران هو تحديد مهمة مشروع السكك الحديدية، حيث تؤدي الاتفاقيات التي سيتم إبرامها تشغيليًا في هذه الرحلة إلى استكمال هذا المشروع الاستراتيجي في أسرع وقت ممكن.

/انتهى/

رمز الخبر 1924790

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha