شمخاني: الأمن المستورد لا يوفر مصالح مستقرة لدول المنطقة

اعتبر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني أن الدعم المستمر للسلام والاستقرار في المنطقة من الاستراتيجيات الرئيسية لإيران، مضيفا ان الأمن المستورد لا يوفر المصالح المستقرة لدول المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه التقى أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني الأدميرال علي شمخاني مع نظيره الأذربيجاني راميل اسوب اوف ظهر اليوم الجمعة.

وفي هذا الاجتماع، وصف الأدميرال شمخاني، في إشارة إلى الجذور الحضارية والتاريخية والدينية والثقافية المشتركة الوثيقة بين البلدين والشعبين، توسيع وتعميق العلاقات مع جمهورية أذربيجان كجزء مهم من السياسة الخارجية لأذربيجان والجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأضاف: كنا أمة واحدة في الماضي لكن تفرقنا لأسباب مختلفة ولكن الجذور المشتركة باقية.

وأشار أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني إلى أنه لا ينبغي السماح للكيان الصهيوني بالإضرار بالعلاقات الأخوية بين البلدين.

وأشار شمخاني الى إن الكيان الصهيوني، باعتباره المركز الرئيسي للشر وانعدام الأمن في المنطقة، يواجه الآن الأزمات السياسية الداخلية والتحديات الاقتصادية والاجتماعية ومحاولته لنقل الأزمات الداخلية إلى المنطقة ستقلل من الضغوط الداخلية.

وذكر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي لبلدنا أن الدعم المستمر للسلام والاستقرار في المنطقة يمثل إحدى الاستراتيجيات الرئيسية للجمهورية الإسلامية الإيرانية و إن أحد المكونات الرئيسية للسلام والاستقرار هو احترام سيادة دول المنطقة وسلامتها الإقليمية.

وأضاف: نحن ضد أي عمل يؤدي إلى انعدام الأمن والتغييرات في الجغرافيا السياسية للمنطقة وسنتعامل معها بشكل حاسم.

وأشار شمخاني إلى أن جميع دول المنطقة باتت تؤمن اليوم بأن الأمن المستورد لا يمكن أن يحقق مصالحها على المدى الطويل، وأن السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار والأمن المستدام هو التعاون المسؤول بين دول المنطقة.

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي: إننا نعتبر التعاون السياسي والاقتصادي والثقافي والأمني والدفاعي الشامل بين طهران وباكو لصالح إيران وأذربيجان، ونحن على استعداد تام لتطوير العلاقات الثنائية التي توفر المصالح الوطنية بين البلدين دون أي قيود.

ومن جانبه أشار راميل اسوب اوف إلى القواسم الدينية والثقافية والحضارية المشتركة بين البلدين كفرصة استثنائية لتعزيز العلاقات الثنائية، وقال: قضية الأمن والاستقرار المستقر في المنطقة من أهم أولويات إيران وأذربيجان.

وأضاف أمين مجلس الأمن القومي الأذربيجاني: نآمل أن تصبح زيارة أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني لأذربيجان نقطة تحول في العلاقات الثنائية وتزيل بعض العقبات المصطنعة في العلاقات بين طهران وباكو.

وأضاف: "اليوم، تجلت بوضوح الإرادة الحاسمة لجمهورية أذربيجان للتعاون مع دول المنطقة لحماية السلام".

وشدد أسوب اوف على ضرورة جهود البلدين لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وتهريب المخدرات وأضاف: يجب أن تكون الحدود المشتركة لإيران وأذربيجان آمنة دائمًا وأن تصبح رمزًا للصداقة والمودة بين البلدين.

وقال: لقد أظهرت التجارب السابقة أن السبيل الوحيد لخلق أمن مستدام يظهر خلال تعاون وثيق بين دول المنطقة.

/انتهى/

رمز الخبر 1925224

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha