الحكومة الايرانية تهتم بتطوير العلاقات مع الجيران / نحن في مرحلة ما بعد العقوبات

قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان: "الرابط الأول في دخول الساحة العالمية في السياسة الخارجية هو رابط الجوار الذي استجاب لشعار تطوير علاقات الجوار للحكومة الثالثة عشرة والخطط تسير بشكل جيد. "

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان عباس كلرو في اشارة لاهتمام الحكومة بسياسة الجوار: سياسة الحكومة الثالثة عشرة وإجراءات مبادرة وزارة الخارجية في منطقة تمر بخطوات متنامية وإيجابية.

وأضاف: أقل من عام مضى على بداية الحكومة الثالثة عشرة، وتقديرنا أن شعار حجة الإسلام رئيسي لتطوير علاقات الجوار قد تم الاستجابة له والخطط تسير بشكل جيد.

وقال كلرو إن تعزيز العلاقات مع دول الجوار وتنويع العلاقات مع دول العالم ضرورة ومطلب يسير على ما يرام في الحكومة الحالية.

وتابع كلرو من حيث المضمون، ازدهرت العلاقات الجمهورية الاسلامية الإيرانية. الرابط الأول لدخول الساحة العالمية في السياسة الخارجية هو رابط الجوار، وإذا لم يتم اتخاذ هذه الخطوة فلن تسير العلاقات مع العالم على ما يرام.

وذكر أن أهمية الجيران يجب أن تؤخذ دائمًا في الاعتبار، وهو أمر أخذ في الاعتبار جيدًا في هذه الحكومة، وقال: إن الرحلات المتبادلة تتم بشكل جيد وأعتقد أننا في مرحلة ما بعد العقوبات. طبعا هذا لا يعني رفع العقوبات، بل تحييد العقوبات، وهذه نقطة لا توليها دول أخرى أي اهتمام والعديد من الدول التي تتعاون معنا تخضع للعقوبات نفسها.

وأكد كلرو يجب أن نستغل هذه الفرصة ونطور علاقاتنها مع جيراننا. كما يجب التركيز على مجال الاتصال مع الدول الأفريقية. عقدت لجنة العلاقات الخارجية بلجنة الأمن القومي بالبرلمان اجتماعات تماشيا مع ضرورة زيادة التواصل مع الدول الأفريقية وسنواصل متابعة هذا الموضوع. كما يجب أن تحظى منطقة شرق أمريكا وأمريكا اللاتينية باهتمام جاد.

/انتهى/

رمز الخبر 1925397

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha