الاسواق الحدودية فرصة قيّمة للازدهار الاقتصادي وتعزيز العلاقات مع الجوار

اعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله ابراهيم رئيسي الأسواق الحدودية فرصة قيّمة للازدهار الاقتصادي وخلق فرص العمل في المناطق الحدودية وتعزيز العلاقات مع الجوار.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قال آية الله رئيسي خلال اجتماعه اليوم الخميس بممثلي محافظات سيستان وبلوشستان وهرمزكان وكرمان ويزد، في مجلس الشورى الاسلامي: نتوقع من النواب شرح جهود وإنجازات الحكومة للرأي العام، لأن هذه ليست فقط منجزات الحكومة لكنها جزء من انجازات الجمهورية الاسلامية وتؤخذ في الاعتبار جميع مكونات نظام الحكم.

وفي إشارة إلى قرارات الحكومة في الجولات على المحافظات من أجل تحقيق التنمية المتوازنة والعادلة، قال آية الله رئيسي: بعد السعي الجاد لمتابعة تنفيذ قرارات الزيارات الى المحافظات سنقوم في الجولة الثانية من الزيارات بالتخطيط لخطوات فعالة للتقدم والتحول للمحافظات.

واعتبر الأسواق الحدودية فرصة ثمينة للازدهار الاقتصادي وخلق فرص العمل في المناطق الحدودية وتعزيز علاقات الجوار.

وأعلن آية الله رئيسي عن رغبة الحكومة في تفعيل الاسواق الحدودية، وأضاف: "تعتبر الحكومة الشعبية الحدود فرصة ثمينة، واستخدام قدراتها يمكن أن يؤدي إلى الازدهار الاقتصادي وخلق فرص العمل في المناطق الحدودية، وتقوية العلاقات مع الجوار.

وعن المشاكل المتأثرة بنقص المياه في البلاد والتي عبر عنها النواب، قال: الإدارة السليمة للموارد المائية ستكون فعالة في الحد من التوترات المائية في المحافظات المختلفة. بدأ هذا العمل من قبل وزارة الطاقة لحل النقص في قطاع المياه والكهرباء ، وشهدنا هذا العام أدنى انقطاع للتيار الكهربائي.

وأشار آية الله رئيسي، إلى أن الحكومة لم تؤخر حل مشاكل البلاد ولم تلجا الى اي أعذار، ولحل مشاكل ندرة المياه، فهي تتابع خططًا كبيرة في نفس الوقت. تعد الإدارة السليمة لموارد المياه، وتوفير المياه العميقة، ونقل المياه من البحر، والتأكيد على حقوق البلاد المائية من جيرانها من بين الإجراءات قصيرة وطويلة الأجل التي يتم اتباعها لحل مشاكل نقص المياه.

/انتهى/

رمز الخبر 1925677

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha