شمخاني: ايران مستعدة لأداء الدور لإنهاء الحرب في اوكرانيا

أكد امين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني على استعداد ايران لأداء الدور في انهاء الحرب بين روسيا و اوكرانيا معربا عن دعم الجمهورية الاسلامية لأي مبادرة للهدنة و السلام بين هذين البلدين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه التقى الامين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني الادميرال علي شمخاني مع نظيره الروسي نيكولاي باتروشيف اليوم الاربعاء بطهران.

واعتبر شمخاني في اشارة إلى الأوضاع الإقليمية والعالمية الراهنة ان الحوار والتعاون الإقليمي والدولي هو الطريق الوحيد لإنهاء الأزمات والتحديات القائمة.

وقال الادميرال شمخاني في أشارة إلى أبعاد الحرب الهجينة لنظام الهيمنة ضد الشعب الإيراني وآثار العقوبات الأمريكية القاسية: إن توسيع التعاون الثنائي والإقليمي في المجالات الاقتصادية، خاصة مع دول الجوار، يعد من الأولويات الاستراتيجية لبلدنا.

وأكد الامين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني على أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والنقل والزراعة والتجارة والمصارف والبيئة، مضيفا: أنه ينبغي إزالة العقبات في هذه القطاعات بسرعة باتخاذ الإجراءات اللازمة.

كما اعتبر أنه من الضروري تعزيز التعاون متعدد الأطراف في المنظمات الإقليمية خاصة في منظمة شنغهاي، من أجل الاستخدام الذكي للقدرات التبادلية لدول الأعضاء.

وصرح أمين عام مجلس الأمن القومي الايراني أن خطر الإرهاب والتطرف لا يزال يهدد أمن المنطقة والعالم مؤكدا على ضرورة استمرار وزيادة التعاون الإقليمي والدولي للقضاء التام على مخاطر هذه الظاهرة المشؤومة.

وقال شمخاني في اشارة الى الأزمة الراهنة في اوكرانيا: أن إيران ترحب وتدعم أي مبادرة تؤدي إلى الهدنة والسلام بين روسيا وأوكرانيا على أساس الحوار ومستعدة لأداء الدور في إنهاء الحرب.

ومن جانب اخر أعرب الامين العام لمجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف بدوره في هذا الاجتماع، عن ارتياحه لتسريع التعاون بين البلدين في مختلف المجالات قائلا: من خلال عقد 4 اجتماعات هذا العام، أكد رئيسا البلدين على الإرادة الثابتة لطهران وموسكو في مجال توجيه العلاقات الثنائية إلى المستوى الإستراتيجي.

وأشار باتروشيف إلى الاتفاقيات المسبقة بين مؤسستي الأمن القومي الإيراني والروسي وتحديد خارطة الطريق للتعاون الاستراتيجي خاصة في مجال مواجهة العقوبات الاقتصادية والتكنولوجية، مضيفا: إن الهدف الأهم من زيارتي و الوفد المرافق لطهران هو تبادل الأفكار و الإسراع في تنفيذ المشاريع المشتركة، بالإضافة إلى توفير آليات مؤثرة لبدء أنشطة جديدة في المجالات الاقتصادية والتجارية والطاقة والتكنولوجيا.

وشدد على متابعة الخطة المشتركة للبلدين لتأسيس مجموعة أصدقاء الدفاع عن ميثاق الامم المتحدة بمشاركة الدول التي تم فرض العقوبات غير قانونية عليها من قبل الغرب، مضيفا: الدول الغربية، وخاصة الولايات المتحدة من خلال انتهاك ميثاق الأمم المتحدة واستخدام الحرب الهجينة تريد فرض ارادتها السياسية على الدول المستقلة.

وقدم الامين العام لمجلس الأمن القومي الروسي في الختام تقريرًا عن الأزمة الأوكرانية، مبيننا: منذ البداية، بذلت إمبراطورية وسائل الإعلام الغربية من خلال قلب الحقائق، جهدًا هائلاً لحرف الرأي العام العالمي عن كيفية بدء الأزمة الأوكرانية وحقائقها الميدانية.

/انتهى/

رمز الخبر 1927811

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha