الرئيس الايراني: نسمع اصوات المحتجين ولكن اعمال الشغب تمنع الحوار

قال حجة الاسلام السيد ابراهيم رئيسي ان الحكومة تسمع أصوات المتظاهرين والمحتجين، لكن الاحتجاج يختلف عن الفوضى واعمال الشغب، بحيث أنهما يعرقلان الحوار وأي نوع من التنمية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه خلال اجتماع مجلس الحكومة هنأ الرئيس الايراني حجة الاسلام السيد ابراهيم رئيسي بأسبوع التعبئة وذكرى شهدائها، قائلا: أن روح التعبئة تتسم بالإخلاص والعقلانية والتحفيز وروح الخدمة والمقاومة والاتكال على الله في مواجهة المصاعب والصعوبات والعقبات والحفاظ عليها وتعزيزها.

وقال السيد رئيسي: أن التعبئة حركة منظمة ومنتظمة وذا فكر ثوري وحافز في سياق تحقيق أهداف الثورة الاسلامية وحل العقد عن حياة الناس، وعلى الحكومة أن تعمل في جميع المجالات بشكل تعئبوي.

وأكد أن اليوم الذي یتعمد فيه العدو شن حربا مشتركة ضد أصول الثورة الإسلامية ویستهدف حيوية وأمل وثقة مجتمعنا، طريقة التعامل مع مؤامراته هي تجنب أي تأخير في الأمور المتعلقة برفاهية الناس وراحتهم والعمل والجهد الإضافي لحل المشاكل.

وفي اشارة إلي اعمال الشغب الاخيرة في البلاد أضاف الرئيس الايراني أن الحكومة تستمع إلى أصوات المحتجين والمتظاهرين، لكن الاحتجاج يختلف عن الفوضى و الشغب، بحيث الشغب يشكل عقبة أمام الحوار و يمنع أي نوع من التنمية، ويتوقع الناس أن يتم التعامل معها بشكل حاسم.

/انتهی/

رمز الخبر 1928151

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha