أوليانوف: الاتفاق النووي یخفف التوترات في المنطقة

كتب ميخائيل أوليانوف، الممثل الدائم لروسيا في المنظمات الدولية بفيينا، علی منصة تویتر أن وضع اللمسات الأخيرة على خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) عاملا في تخفيف حدة التوتر في المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه كتب الممثل الدائم لروسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، في تغريدة له على تويتر يوم الأحد: إن أفضل سبيل لمنع التوترات الإقليمية هو الإنتهاء من المفاوضات النووية الإيرانية.

وأضاف أوليانوف: إن تقدم المفاوضات النووية وخطة العمل الشاملة المشتركة يمكن أن يخفف التوتر ويمهد الطريق لتكثيف الحوار حول أمن المنطقة.

وقال: الظاهر أن الدول الغربية ليست مستعدة لذلك.

ويذكر انه بعد أشهر من المشاورات المكثفة، وصلت المفاوضات إلى مرحلة لو قبلت فيها اميركا، بصفتها الطرف المنتهك للاتفاق النووي، مطالب إيران المعقولة ومتطلبات تشكيل اتفاق مستقر وموثوق، فسيتم التوصل إلى الاتفاق النهائي.

وتريد معظم الدول المشاركة في المفاوضات اختتامًا أسرع للمفاوضات، لكن التوصل إلى اتفاق نهائي ينتظر القرارات السياسية من قبل اميركا فيما يتعلق بالعديد من القضايا المهمة والرئيسية المتبقية.

كما تؤكد الجمهورية الإسلامية أنه إذا تصرف الجانب الأمريكي بواقعية، فمن الممكن التوصل إلى اتفاق في فيينا. الاتفاق الذي تنشده إيران هو وثيقة تلغي العقوبات الى اقصى حد وتستفيد المنطقة من تنفيذها.

/انتهى/

رمز الخبر 1929778

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha