الجهاد الإسلامي: مقبلون على مواجهة مفتوحة وواسعة مع الكيان الصهيوني

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، اليوم الاثنين، أن ما يجري في المسجد الأقصى المبارك، يمثل عدوان واسع سافر يكشف بوضوح عن تخطيط حكومة الاحتلال الفاشية لتنفيذ مخططاتها التي هي بمثابة إعلام حرب على القدس وعلى الشعب الفلسطيني بأسره.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، قال في تصريح خاص لوكالة "فلسطين اليوم": "إننا مقبلون على مواجهة مفتوحة وواسعة في حال لم يقف الجميع عند مسؤولياته ويوقف هذه الحكومة ويضع حداً لنزواتها الفاشية."

وأعلن القيادي شهاب، أن معركة الدفاع عن الأقصى هي معركتنا جميعاً، وفي حال اشتعلت المواجهة، فإنها لن تقتصر على مكان بعينه، وعلى العدو أن يفهم ويعي ذلك جيداً، مضيفاً:" نحن لن نتخلى عن واجباتنا المقدسة للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى".

وشددعلى أن الشعب الفلسطيني ليس عاجزاً عن الدفاع عن أرضه ومقدساته، وهذا ما أثبتته معركة سيف القدس ووحدة الساحات وصيحة الفجر وغيرها، وهذا ما تؤكده جنين ونابلس والشيخ جراح وأهالي الخان الأحمر الذين يتمترسون في أرضهم وبيوتهم ولن يتركوها تحت وقع التهديدات والإرهاب الذي يمارسه ابن غفير وعصابته الاجرامية.

وأكد القيادي شهاب، أن حكومة العصابات لن تنجح في فرض وقائع جديدة على الأرض، وهذا مرتبط بصمود أبناء الشعب الفلسطيني وثباتهم فوق أرضهم وفي منازلهم.

جدير بالذكر، أن الاحتلال تجاوز الخطوط الحمراء، في المسجد الأقصى المبارك، برفع العشرات من المتطرفين المقتحمين لباحات المسجد الأقصى اليوم الاثنين، العلم "الإسرائيلي " جهارةً بعد المنع المتكرر لرفعه في باحات الأقصى، وتنفيذ العشرات منهم السجود الملحمي وهي أحد الطقوس الدينية الممنوعة والتي تجرأ على تنفيذها المتطرفين بحماية حكومة التطرف.

/انتهى/

رمز الخبر 1930031

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha