حماس في ذكرى النكبة: المقاومة خيارنا لإقامة الدولة

أكدت حركة المقاومة الاسلامية في فلسطين حماس على أن المقاومة ستبقى الخيار الاستراتيجي لاسترداد كامل حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

 وذكرت قناة المنار ان الحركة قالت في بيان لها نشر اليوم الخميس في الذكرى الستين لاغتصاب فلسطين أن "اغتصاب فلسطين تعد أكبر نكبة سجلت في تاريخ الأمتين العربية والإسلامية، حيث وقعت فلسطين تحت سيطرة الاحتلال الغاشم وطرد شعبها عن أرضه ليعيش حياة اللجوء والبؤس والشقاء في شتى بقاع الأرض".
 وأضاف البيان لقد "أعلن عدونا الصهيوني قيام كيانه المصطنع فوق تراب فلسطين على شلال الدماء وأشلاء الشهداء، على وقع تدمير القرى وقضم الأراضي والتمدد الاستيطاني ونسف المعالم الأثرية والمقدسات الإسلامية من مساجد ومقابر وآثار إسلامية وعربية، وكل ما يشير إلى الوجود الفلسطيني والإسلامي على ترابها المقدس وعلى رأس ذلك مدينة القدس".
 كما شددت الحركة أن "حق العودة حق مقدس غير قابل للمساومة أو التفريط ولا يسقط بالتقادم وأن محاولات الالتفاف والتفاوض عليه من قبل أي طرف كان مرفوضة، لان حق العودة غير قابل للتصرف أو التفاوض أو المساومة".
 وحذرت حماس الاحتلال الصهيوني بأن يعي جيداً أن قضية أسرانا البواسل وتحريرهم من "سجونه النازية" على سلم أولويات المقاومة وكافة الخيارات مفتوحة لتحريرهم وسنعمل لإنهاء ملف الأسرى وإطلاق سراحهم كافة من سجون الموت بكل الوسائل.
 وطالبت "حماس" منظمة التحرير وعلى رأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف مفاوضاته العبثية مع الاحتلال الصهيوني، وعدم المراهنة على وعود الإدارة الأمريكية والصهيونية لتقديم تنازلات تتعلق بحقوق شعبنا والتي أثبتت الوقائع زيفها وفشلها على مدار عقود طويلة من الزمن.
 كما حثت حماس الحكومات العربية والإسلامية على تحمل مسؤولياتها تجاه ما يجري على أرض فلسطين من جرائم دموية، وأن تقدم لشعبنا كل أشكال الدعم السياسي والمالي والمعنوي"./انتهى/
رمز الخبر 683981

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =