اندلعت اعمال عنف بعد عصر اليوم بعد انتهاء التجمع الطلابي امام السفارة البريطانية والذي كان مقررا ان يستمر على شكل اعتصام مسالم.

وافاد المراسل السياسي لوكالة مهر للانباء من امام السفارة الريطانية ان المعتصمين اطلقوا شعار ياحسين وحاولوا اقتحام السفارة الا ان قوات الشرطة تصدت لهم , مشيرا الى ان عدد المعتصمين يتراوح بين 300 الى 400 شخص.
وطالب طلاب الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في هذا التجمع الاحتجاجي باغلاق السفارة البريطانية.
وحاولت مجموعة من المعتصمين مهاجمة السفارة بعد ان اخترقت الحواجز الموجودة الا ان قوات الشرطة فرقتهم مستخدمة الهراوات.
وطالب متحدث باسم الطلاب بان يبتعدوا عن جدار السفارة موضحا ان مطالبة الطلاب باغلاق السفارة يجب ان تتسم بالصفة القانونية.
وطالب المعتصمون في بيانهم الختامي بخروج القوات الامريكية والبريطانية من مدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة على وجه السرعة واعطاء ضمانات كافية للمحافل الدولية والاسلامية بعدم تكرار العدوان على العتبات المقدسة.
كما طالب الطلاب المحتجون من الادارة الامريكية باطلاق سراح جميع السجناء العراقين من المعتقلات الامريكية , كما دعوا المحافل الدولية ومحكمة لاهاي الى محاكمة المنتهكين لحرمة مدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة واعتبارهم مجرمي حرب.
وطالب المحتجون كذلك حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية وخاصة وزارة الخارجية اتخاذ اجراء عاجل باغلاق السفارة البريطانية وطرد السفير البريطاني من ايران الى حين خروج المحتلين من جميع الاماكن المقدسة واعطاء ضمانات كافية بعدم تكرار هذه الاعتداءات.
وطلب المحتجون من قائد الثورة الاسلامية المعظم والمراجع العظام توضيح تكليفهم الشرعي للطلاب الذين اعلنوا استعداهم للجهاد ضد المعتدين.
وكانت محافظة طهران قد اعطت ترخيصا باقامة هذا التجمع الاحتجاجي./انتهى/



 


 

رمز الخبر 81000

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =