حماس: فشل مهمة ميتشل يوضح ضعف الموقف الأمريكي وصلف الاحتلال

أكدت حركة "حماس" أن الشعب الفلسطيني هو مَن يدفع ثمن ضعف الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي وتراخيهما مع العدو الصهيوني، معتبرةً أن أية دعوة للعودة إلى المفاوضات أو التطبيع مع العدو هو تقزيمٌ لحقوق الشعب.

وافادت وكالة مهر للانباء ان الناطق باسم الحركة فوزي برهوم شدد في بيانٍ له نشره "المركز الفلسطيني للإعلام" الاربعاء ، على أنَّ فشل مهمة ميتشل في إلجام الاحتلال ووقف بناء المغتصبات وعدم استجابة الاحتلال بالمطلق لأية نداءات؛ يوضح ضعف الموقف الأمريكي ويدلِّل على أنه "لا رهان عليه في إلجام العدوان وإنصاف الشعب الفلسطيني"، مطالبًا الإدارة الأمريكية بـ"اتخاذ مواقف أكثر قوةً وضغطًا؛ لإجبار الكيان الصهيوني على إنهاء "الاستيطان" ووقف جرائمه".
وقال برهوم إن "الشعب الفلسطيني هو من يدفع ثمن تراخي الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي مع العدو الصهيوني، ولا سيما حصاره للشعب الفلسطيني في غزة، وعدوانه المتواصل عليه، واستيلاؤه على أرضه واغتصابها وطرد ساكنيها، وإقامة "المستوطنات" عليها".
وأردف الناطق باسم الحركة أن "فشل الإدارة الأمريكية -حتى اللحظة- في إجبار العدو على وقف "الاستيطان"، وتسويقها لعودة المفاوضات معه، ودعوة الدول العربية إلى التطبيع معه؛ لهو أكبر دليل على فشل إدارة أوباما في إنصاف الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه".
وذهب برهوم إلى أنه "لا جديد في هذه السياسة تجاه حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة؛ سوى التصريحات والتمنيات التي لم تعُد تجدي نفعًا أمام تعنُّت الاحتلال وصلفه، واستمرار نهب أراضي الشعب الفلسطيني، وبناء "المستوطنات" وجدار الفصل العنصري".
ووصف الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدعوة إلى العودة إلى المفاوضات أو التطبيع مع العدو، وربط ذلك بـ"الاستيطان"؛ بـ"تقزيم حقوق الشعب الفلسطيني"، وإعطاء شرعية للاحتلال، ودفعه لمزيد من ارتكاب الجرائم البشعة./انتهى/

رمز الخبر 948723

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =