لاريجاني: ضجيج المتغطرسين لن يمنع ايران من التوصل الى الطاقة النووية السلمية

أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي لدى استقباله نظيره الارميني مساء اليوم الثلاثاء ان الضجة الاخيرة التي اثارتها القوى المتغطرسة لن تمنع ايران من التوصل الى حقها المؤكد في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان علي لاريجاني التقى مساء اليوم الثلاثاء مع نظيره الارميني هوفيك ابراهاميان واجرى معه محادثات حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.
ووصف لاريجاني في هذا اللقاء العلاقات بين البلدين ايران وارمينيا بأنها ودية وجيدة وعريقة، وقال ان البلدين الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية ارمينيا كانت لديهما علاقات جيدة للغاية منذ القدم في مختلف المجالات الثقافية والسياسية والاقتصادية، ولابد من استمرارها على الامد الطويل وبشكل مستدام.
وأشار الى القابليات العديدة المتوفرة والتي من شأنها ان تطور هذه العلاقات ومستوى التعاون وخاصة على الاصعدة الاقليمية والدولية، وأكد على دعم مجلس الشورى الاسلامي لكل ما من شأنه ان ينمي العلاقات، وأضاف ان لبرلماني البلدين دور هام ومؤثر في تسهيل وتنمية العلاقات الثنائية.
ووصف رئيس مجلس الشورى الاسلامي زيارة نظيره الارميني الى الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها خطوة هامة تساهم في تنفيذ الاتفاقات المبرمة بين البلدين وتساعد على توسيع نطاق التواصل المتبادل بما يخدم مصالح الشعبين، معربا عن امله بأن تفتح هذه الزيارة الباب على آفاق جديدة في العلاقات بين الجانبين.
وشرح لاريجاني لضيفه السياسات الاقليمية والدولية للجمهورية الاسلامية الايرانية، وصرح بأن طهران تعارض انتشار القوات الاجنبية في المنطقة، وترى انه يجب تسوية القضايا والخلافات الاقليمية من قبل دول المنطقة نفسها.
وفيما يتعلق بالموضوع النووي الايراني، قال رئيس السلطة التشريعية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ابدت تعاونا وتعاملا مناسبا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وان الضجة الاخيرة التي اثارتها القوى المتغطرسة لن تمنع ايران من التوصل الى حقها المؤكد في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.
وفي هذا اللقاء، وصف رئيس البرلمان الارميني العلاقات بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها جيدة للغاية، وقال ان ارمينيا ترى في ايران جارا قويا وجيدا لها، وتولي اهمية كبرى لتنمية العلاقات وتطوير التعاون مع طهران.
وأكد هوفيك ابراهاميان على دعم البرلمان الارميني لتنمية وتوسيع العلاقات والتعاون الثنائي بين البلدين، ودعا الى تفعيل القابليات البرلمانية من اجل ترسيخ هذه العلاقات اكثر فاكثر.
وشرح ابراهاميان خلال اللقاء مسيرة المحادثات بين ارمينيا وتركيا، ووصف مواقف طهران بشان الخلافات الاقليمية لارمينيا وخاصة قضية قره باغ، بأنها منصفة، موجها الدعوة الى لاريجاني للقيام بزيارة رسمية الى يريفان، حيث تقبل رئيس مجلس الشورى هذه الدعوة معربا عن امله بأن يؤديا في الفرصة الممكنة.
كما تقرر خلال هذا اللقاء، إعداد مذكرة تفاهم للتعاون بين برلماني البلدين، على ان يوقعها رئيسا برلماني الجمهورية الاسلامية الايرانية وارمينيا./انتهى/

رمز الخبر 955522

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =