روحاني : ايران مصدر مطمئن لضمان أمن طاقة اقتصاد الهند المتنامي

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني ان تعزيز العلاقات بين طهران ونيودلهي يصب بمصلحة المنطقة ، مشيرا الى ايران تعتبر مصدرا مطمئنا لضمان أمن طاقة الاقتصاد المتنامي في الهند.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان الرئيس روحاني قال خلال استقباله وزيرة الخارجية الهندية "سوشما سواراج" بطهران عصر الاحد : ان تاريخ العلاقات والتقارب الثقافي بين البلدين يعدان اساسا جيدا لتطوير العلاقات المشتركة اكثر من ذي قبل في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك وان تطوير العلاقات الثنائية الى علاقات متعددة الجوانب يصب بمصلحة المنطقة.
وتطرق الى القدرات والامكانيات التي تمتلكها ايران والهند ،وقال : ان طهران ونيودلهي لديهما مصالح مشتركة عديدة ، وبامكانهما الى جانب تطوير العلاقات الاقتصادية الاستراتيجية ، اطلاق تعاون واسع ايضا على الصعيد السياسي والقضايا الاقليمية والدولية.
واكد رئيس الجمهورية ان الزيارات الاخيرة والمقبلة لكبار المسؤولين في البلدين ستلعب دورا مهما في توسيع التعاون الثنائي ، وقال : ان الاقتصادين الايراني والهندي يكمل بعضها البعض ، وان بامكان ايران ان تتحول الى مصدر مطمئن لضمان الطاقة يحتاجها الاقتصاد المتنامي في الهند.
وتطرق روحاني الى القواسم الثقافية والتطور العلمي للبلدين ، وقال : ان ايران والهند حققتا تطورا جيدا في الميادين العلمية والتقنية ومن المناسب اطلاق تعاون مشترك في هذا المجال ايضا.
واعرب الرئيس روحاني عن أمله في ان تسفر اللقاءات بين كبار المسؤولين الايرانيين والهنود عن تكثيف المشاورات وتعزيز التعاون الثنائي على صعيد القضايا الثنائية والاقليمية لاسيما قضية الارهاب التي تواجهها المنطقة.
بدورها قالت وزيرة الخارجية الهندية خلال هذا اللقاء : ان الهند تنشد تطوير وتعزيز التعاون مع ايران في جميع المجالات.
واعتبرت "سوشما سواراج" الاواصر القوية بين الشعبي الايراني والهندي عاملا مهما في توسيع وترسيخ التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين ، وقالت : ان الهند باعتبارها اقتصادا ناشئا وبحاجة الى الطاقة تتطلع الى بناء علاقات مبنية على الانسجام ومبدأ تحقيق الربح للبلدين ويجب ان تكون العلاقات هذه اوسع من لتعاون التجاري.
واشارت وزيرة الخارجية الهندية كذلك الى مجالات الاستثمار المتنوعة والتعاون مع ايران ، وقالت : ان باستطاعة الهند ومن خلال ميناء جابهار /جنوب شرق ايران/ ان ترتبط بجميع مناطق آسيا الوسطى والقوقاز ، وان هذا لا يصب بمصلحة البلدين فحسب وانما يصب بمصلحة المنطقة ايضا./انتهى/

 

       

رمز الخبر 1862004

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 7 =