قائد الثورة الاسلامية يؤكد على فضح خيانات امريكا في الاتفاق النووي

اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي على ضرورة فضح خيانات امريكا في الاتفاق النووي معتبرا انها احد المجالات الممكنة لنظم القصائد الشعرية.

وافادت وكالة مهر للأنباء ، ان جمعا من الادباء والشعراء الشباب والمخضرمين في البلاد ومجموعة من شعراء باكستان والهند وافغانستان التقواء مساء امس الاثنين ، قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ، بمناسبة ذكرى ميلاد كريم اهل البيت الامام الحسن المجتبى (ع).
واعتبر سماحة آية الله العظمى الخامنئي في هذه الامسية الرمضانية الشعراء بانهم رصيد قيم وثروة للبلاد ، واكد على ضرورة اتخاذ الشعراء مواقف حية و مناسبة حيال القضايا الرئيسية واحتياجات البلاد ، وقال : اليوم توجد حرب اخرى من نوع الحرب الناعمة والنضال السياسي والثقافي ، وفي هذه المواجهة يجب ان يتحمل الشعر مسؤوليته كأداة مؤثرة.
واشاد قائد الثورة الاسلامية بذكرى الفقيد الشعر حميد سبزواري موضحا ان الخصائص الفريدة للمرحوم سبزواري ساهمت في ايجاد الاناشيد المؤثرة الممتازة والمعاصرة.
وشدد سماحته على ضرورة ترويج القصائد الشعرية والاناشيد الحية والمتميزة حول قضايا فلسطين واليمن والبحرين والشهداء الغواصون والشهداء المدافعون عن حرم آل البيت (ع) ومظلومية المجاهدين من امثال الشيخ الزكزاكي الشيخ المظلوم والشجاع في نيجيريا.
واعتبر سماحة آية الله العظمى الخامنئي ، فضح خيانات الامريكيين في الاتفاق النووي واعتبرها احد المجالات الممكنة لنظم القصائد الشعرية ، وقال : فضلا عن السياسيين فان الفنانين وخاصة الشعراء يجب ان ينقلوا هذه الحقائق الى الرأي العام.
ودعا قائد الثورة الاسلامية الى الاستفادة من فرصة اهتمام الناس والشباب بالقصائد الشعرية الشائعة مثل المراثي ، واشار الى نماذج من المراثي الحماسية خلال مرحلة مقارعة النظام الطاغوتي السابق وكذلك في مرحلة الدفاع المقدس ، واضاف: طبعا فاان مجال ونوع الحرب اليوم يختلف عن فترة النضال والسنوات الاولى للثورة ونحن اليوم نواجه حربا ناعمة وحربا سياسية وثقافية وامنية والتصدي للتغلغل ، وفي هذا الميدان نرى مواجهة الافكار والارادات ، وان احدى الادوات الرئيسية والمؤثرة في هذه المواجهة.
ودعا سماحته ، الشعراء الى نظم وترجمة ونشر القصائد الشعرية المتميزة حول قضايا مثل فلسطين والدفاع المقدس وقضاي المنطقة واليمن ، وتحويل مضامين والعبارات الرائعة في الادعية والنصوص الدينية الى اشعار ، وانشاد القصائد الدينية ذات المحتوى القوي بهدف نقل معارف الائمة المعصومين عليهم السلام.
وفي مستهل اللقاء القى 23 من الشعراء قصائد شعرية ، كما اقيمت صلاة المغرب والعشاء بأمامة قئاد الثورة الاسلامية./انتهى/

      

رمز الخبر 1863393

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 13 =