طهران تنتقد محاولات واشنطن لانقاذ المنافقين والارهابيين

انتقد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي "حسين امير عبداللهيان" ، محاولات الادارة الامريكية لانقاذ المنافقين والارهابيين الذي ارتكبوا جرائم بشعة ضد الشعبين العراقي والسوري.

وقال امير عبداللهيان في معرض تعليقه على تصريحات وزير الخارجية الامريكية جون كيري حول ضمان سلامة المنافقين: ان البيت الابيض يحاول من جهة تنفيذ الهدنة في حلب من اجل انقاذ الارهابيين المحاصرين من قبل الجيش السوري ، ومن جهة اخرى يتحدث عن ضمان سلامة المنافقين الارهابيين.
وتابع قائلا : ان مراجعة سلوك وتصريحات الساسة الأمريكان يثبت بشكل واضح أن أمريكا لم تتخذ اي خطوة ايجابية لانقاذ شعوب المنطقة وسوريا  من براثن الارهابيين.
وقال مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية : ان سكات بلدتي الفوعة وكفريا في سوريا ظلوا خلال الاشهر الماضية تحت كامل من قبل الارهابيين ويواجهون ازمة انسانية حادة تشكل قطع الكهرباء وشحة مياه الرشب والاودية والاغذية ، الا ان امريكا لم تعر اي اهتمام لهذه الكارثة الانسانية والجريمة ضد البشرية ، والأسوأ من ذلك ان الامم المتحدة ايضا من خلال مراعاة سلوط واشنطن ، لم تحرك ساكنا لرفع الحصار عن الفوعة وكفريا.
واضاف المساعد السابق لوزير الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية : في الوقت الذي لاتكترث فيه امريكا لأمن واعراض المسلمين في هاتين المدينتين وفي سوريا والعراق ، فان جون كيري يتحث بفخر عن ضمان سلامة المنافقيين الارهابيين.
وكان وزير الخارجية الامريكي جون كيري قد اعلن ان اخراج آخر فلول زمرة المنافقين الارهابية من العراق تم بمبادرة أميركية لضمان سلامتهم./انتهى/

رمز الخبر 1865358

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 13 =