استشهاد المقاوم باسل الأعرج بنيران قوات الاحتلال

استشهد الشاب الفلسطيني باسل الأعرج فجر اليوم الاثنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة رام الله بعد أن اطلقت قوات الاحتلال النار عليه في عملية اقتحام منزله في محافظة البيرة في رام الله، حيث قامت باحتجاز جثمانه ونقلها إلى جهة مجهولة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء إن قوات العدو الصهيوني اقتحمت صباح اليوم منزلاً في مدينة البيرة بالقرب من رام الله في عملية مطاردة للمقاوم الفلسطيني باسل الأعرج حيث اطلقت النيران عليه مما أدى إلى استشهاده، واحتجزت قوات العدو الصهيوني جثمان الشهيد الأعرج ونقلته إلى مكان مجهول.

يذكر إن الشهيد الأعرج مطارد منذ أكثر من سنة مع مجموعة من الشباب، كما تم اعتقاله عدة مرات.

وعرف الشهيد الأعرج بالشهيد المثقف فكان يتميّز بحفظه لتاريخ فلسطين عن ظهر قلب، ولديه العديد من الدراسات والأبحاث المميزة حول الثورة والمقاومة.

وباسل الأعرج مناضل من قرية الولجة في بيت لحم وهو خريج الصيدلة كان يتصدر المظاهرات الشعبية واشتهر بمقالاته الداعمة للمقاومة بنشاطه الجماهيري، ومشاركته في المظاهرات الشعبية الداعمة لمقاطعة "إسرائيل"، ومن أبرزها الاحتجاجات على زيارة وزير الحرب الصهيوني السابق "شاؤول موفاز" عام 2012. /انتهى/

رمز الخبر 1870617

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 13 =