استشهاد شاب فلسطيني  في غزة متأثراً بإصابته بقنبلة غاز إسرائيلية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد شاب فلسطيني، أمس الثلاثاء، في قطاع غزة، ًبجراح أصيب بها، الجمعة الماضية، جراء تعرضه لقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقها الجيش الإسرائيلي على حدود القطاع.

وأفادت وكالة مهر للأنباء نقلاً عن مصادر فلسطينية إن وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت أمس عن استشهاد الشاب الفلسطيني حسن نبيل نوفل (17عاما) من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، متأثرا بجروحه التي أصيب بها بقنبلة غاز في الرأس بشكل مباشر أطلقها عليه جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال مشاركته في مسيرة العودة السلمية الجمعة الماضية شرقي مخيم البريج بقطاع غزة.

وأفاد مصدر طبي فلسطيني، بأن نوفل أصيب بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى مستشفى (شهداء الأقصى) في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة وتم تحويله إلى مستشفى (الشفاء) غربي مدينة غزة نظرا لخطورة حالته إلى أن أعلن عن استشهاده مساء اليوم.

ومن جهة ثانية، أصيب أمس الثلاثاء ستة مواطنين بجروح مختلفة، اثنان في حالة خطيرة، برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة، نقلوا على إثرها إلى مستشفى (شهداء الأقصى).

ويشارك فلسطينيون في المسيرات السلمية التي تُنظم قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع، فيما يقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات بعنف، مما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة. /انتهى/.

رمز الخبر 1892222

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 10 =