حركة أمل تدين اعتداء الجيش الصهیوني علی مواطنین لبنانیين

دانت حرکه أمل اللبنانية "الاعتداء الذي طاول صورة السيد موسى الصدر والمقاومة وشهداء افواج المقاومة اللبنانية" من قبل قوات الاحتلال الصهيوني المرابطين بالقرب من بوابة فاطمة عند الحدود اللبنانية الفلسطينية قبالة بلدة كفركلا الحدودية المحتلة.

وقالت حركة أمل الیوم في بيان: هذا هو دأب المحتل الاسرائيلي الذي تجرع الهزيمة تلو الهزيمة في كل حروبه العدوانية على لبنان وجنوبه على ايدي تلامذة الامام القائد السيد موسى الصدر في المقاومة اللبنانية، أن يتصرف جنوده الذين جرّوا وراءهم اذيال الخيبة والعار في مثل هذه الايام قبل 19 عامًا في الخامس والعشرين من ايار على هذا النحو من الجبن والحقد بحق صورتين الاولى لامام المقاومة والوطن والثانية لمقاومين شهداء من حركة أمل الذين كانوا وسيبقون صدى صوت كل مجاهد ومجاهدة فيها "اسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام واذا التقيتم العدو الاسرائيلي قاتلوه باسنانكم واظافركم وسلاحكم مهما كان متواضعًا" وهكذا ترجم اليوم ابناء وفتية واهالي بلدة كفركلا الابطال فعل وفائهم ‏وانتمائهم الاصيل لهذا الخط الوطني المقاوم.

افادت معلومات انه اثناء قيام ​الجيش الصهیوني لیلة امس بتركيب العمود الحديدي على ​الجدار الاسمنتي​ الفاصل بين الاراضي ال​لبنان​ية - الفلسطينية عند ​بوابة فاطمة​ - ​كفركلا​، كسر صورة للامام موسى الصدر وشهداء حركة "امل" ​المعلقة​ على الجدار، ما أثار موجة غضب لدى مناصري حركة "امل" واهالي البلدة.

وعمل عدد من شباب البلدة على قطع السلك الموصول على العمود الحديدي. وعلى الأثر، قامت ​القوات الإسرائيلية​ بإلقاء عدد من القنابل الدخانية والمسيلة للدموع على المواطنين المحتشدين عند بوابة فاطمة في كفركلا على الحدود الفاصلة بين لبنان و​فلسطين​، مما ادى الى اصابة اثنين منهم بحالة اختناق./انتهى/

رمز الخبر 1895011

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 0 =