الخارجية السورية ترفض الاتفاق الامريكي التركي حول المنطقة الآمنة

أعربت الجمهورية العربية السورية عن رفضها القاطع والمطلق للاتفاق الذي أعلن عنه امريكا وتركيا حول ما يسمى "المنطقة الآمنة"، واصفتاً إياهما بالاحتلال.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية أعلن إن دمشق تعرب عن رفضها القاطع والمطلق للاتفاق الذي أعلن عنه الاحتلالان الأميركي والتركي حول ما يسمى “المنطقة الآمنة” والذي يشكل اعتداء فاضحا على سيادة ووحدة أراضي سورية وانتهاكا سافرا لمبادىء القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

وأضاف المصدر "إن هذا الاتفاق عرى بشكل واضح الشراكة الأمريكية التركية في العدوان على سورية والتي تصب في مصلحة كيان الاحتلال "الإسرائيلي" الغاصب والأطماع التوسعية التركية وكشف بشكل لا لبس فيه التضليل والمراوغة اللذين يحكمان سياسات النظام التركي".

وتابع المصدر: "إن بعض الأطراف السورية من المواطنين الأكراد التي فقدت البصر والبصيرة وارتضت لنفسها أن تكون الأداة والذريعة لهذا المشروع العدواني الأمريكي التركي تتحمل مسؤولية تاريخية في هذا الوضع الناشئ وأنه آن الأوان كي تراجع حساباتها وتعود إلى الحاضنة الوطنية وتقف صفا واحدا مع كل السوريين والجيش العربي السوري في الدفاع عن سيادة الجمهورية العربية السورية وسلامة ووحدة أراضيها وشعبها".

وأكد المصدر "أن الشعب السوري وجيشه الباسل الذي فدى بالدم الطاهر لزهرة شبابه دفاعا عن سورية ضد مجموعات الإرهاب التكفيري وداعميه أكثر تصميما وإصرارا على بذل الغالي والنفيس للحفاظ على وحدة وسلامة ترابه الوطني".

وأردف المصدر "أن سوريا تناشد الجماهير العربية التنبه إلى مخاطر النزعة التوسعية للنظام التركي الذي ينشر القتل والفوضى في مختلف أرجاء العالم العربي من سورية إلى ليبيا مرورا بالسودان والذي لن يوفر أحدا إرضاءا لأوهامه في إحياء السلطنة العثمانية البائدة".

وختم المصدر تصريحه بالقول: "كما تناشد سورية المجتمع الدولي والأمم المتحدة إدانة العدوان الأمريكي التركي السافر الذي يشكل تصعيدا خطيرا وتهديدا للسلم والاستقرار في المنطقة والعالم ويطيح بكل الجهود لإيجاد مخرج للأزمة في سورية". /انتهى/.

رمز الخبر 1896959

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 10 =