برلماني ايراني يحمل امريكا واسرائيل والسعودية مسؤولية استهداف ناقلة النفط "سابيتي"

صرح عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجة بالبرلمان الايراني أن الكاميرات المثبتة على ناقلة النفط سابيتي تظهر ان الهجوم تم تنفيذه من قبل الولايات المتحدة واسرائيل والسعودية.

وصرح العضو في لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي ابوالفضل حسن بيكي في حديث لوكالة مهر للأنباء، وبالاشارة الى الوثائق والادلة المتاحة فيما يخص استهداف ناقلة النفط الايرانية، صرح: الفيديو الذي صورته الكاميرات المثبتة على الناقلة، يظهر أن هذا الهجوم نفذته الولايات المتحدة والكيان الصهيوني والسعودية.

وأضاف: أن هذا المثلث المشؤوم أراد من خلال هذه العملية ان يعاقب ايران.

واوضح حسن بيكي: ان الرياض وواشنطن حاولتا القاء التهمة لزمرة داعش والطالبان في التورط بهذه العملية، انما الوثائق تدل على ان داعش وغيرها من الزمر الارهابية غير قادرة على تحشيد وتمهيد لتنفيذ عملية بهذا الحجم، أذ ان هذه الجماعات غير متواجدة في البحر الاحمر.

واضاف: هناك الكثير من الادلة والوثائق تشير الى ضلوع هذه الدول في العملية وسوف يتم تقديمها الى الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي، والدول المتورطة سوف تدفع الثمن.

وتابع: لو افترضنا أن داعش أو طالبان هي من نفذت العملية رغم ان ذلك مستحيل، فالجميع يعلم ان الولايات المتحدة والصهاينة هم من اوجدوا هذه التنظيمات الارهابية وفي النهاية هم المتورطون في الجرائم الارهابية، مؤكدا: الجميع يعلم ان الاموال السعودية ومخططات موساد الاسرائيلي والاستخبارات الامريكية اوجدت التنظيمات الارهابية في منطقة غرب آسيا.

وقال: الوثائق والادلة لدى الجمهورية الاسلامية جاهزة وسوف تقدم قريباً للأمم المتحدة، حيث ان الاجراءات الامنية والتخصصية لدراسة الهجوم على ناقلة النفط "سابيتي" تمت على يد الخبراء في المجلس الاعلى للامن القومي والمؤسسات الامنية، وتم تقديمها الى وزارة الخارجية، كي تعرض للأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي./انتهى/

رمز الخبر 1898563

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 10 =