تقليص طهران التزاماتها بالاتفاق النووي رداً على اجراءات واشنطن أمر طبيعي

اعتبر مساعد وزير الخارجية الروسي "سرغئي ريابكوف" أن استخدام آلية الحظر الاحادية الجانب التي تستخدمها الولايات المتحدة لتمرير السياسة الخارجية والضغط على ايران، يشكل انتهاكا للقوانين، وردة فعل ايران بتقليص التزاماتها ازاء الاتفاق النووي طبيعية.

واكد ريابكوف أنه ينبغي للمسؤولين الامريكان بان يصلوا الى قناعة ان هذا النوع من الحظر لن يحقق اي نتيجة لهم، لكنهم مازالوا ينتهجون هذه السياسة التي باتت فاشلة دون ان تحقق اي نجاح لواشنطن.

واشار المسؤول الروسي الى تماطل الدول الاوروبية وعجرها في ضمان مصالح ايران التي ينص عليها الاتفاق النووي؛ مؤكدا ان هذه القضايا كانت السبب وراء اتخاذ الخطوات الايرانية لتقليص تعهدات طهران ازاء الاتفاق.
واوضح، ان هذه التعهدات لم تذكر في اتفاق ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بل ايران كانت قد تعهدت بها طوعا وبهدف تنفيذ بنود الاتفاق النووي الذي ينص على ذلك.

وقال مساعد وزير الخارجية الروسي، " عندما لا تحصل ايران على مصالحها الاقتصادية، بطبيعة الحال ستتخذ الاخيرة خطوات محددة لتقليص التزاماتها ازاء هذا الاتفاق".

واكد : نحن نتفهم هذا المنطق الايراني، غير انه ليس معلوما بان يوافق الاطراف الاوروبية على ذلك./انتهى/

رمز الخبر 1899050

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 13 =