قائد الحرس الثوري: هيمنة الأعداء تحطمت بفعل العمليات الإيرانية ضد القواعد الاميركية

أوضح القائد العام لحرس الثورة الاسلامية "اللواء حسين سلامي"، اليوم الأربعاء، أن الاعداء كانوا يظنون بان الشعب الايراني سيتراجع في ظل التهديد وانهم سيتمكنون من تحقيق مآربهم، مؤكدا ان "هيمنتهم قد تحطمت بالعمليات الإيرانية ضد القواعد الاميركية".

وفي كلمة القاها اليوم الاربعاء في مراسم تخليد ذكرى القادة والألفين والـ121 شهيدا لمحافظة بوشهر (جنوب غربي البلاد) شدد اللواء سلامي انه على الاعداء ان يكفوا عن اعمالهم الشريرة محذرا الدول الحليفة لاميركا بان لا تكرر اخطائها.

وتابع، ان الجمهورية الاسلامية ماضية قدما في مسار التطور والازدهار في ظل اجواء مفعمة بالامن والاستقلال والحرية وباتت تعمل على تطوير خارطة طريقها الشاملة لتنمية البلاد وتحقيق التقدم والإزدهار.

ولفت الى ان العدو أضحى اليوم كئيبا، متهالكا، يائسا، قلقا ومضطربا وأكد، ان الأعداء قد حفروا قبورهم بأيديهم؛ مشيرا الى الغضب العارم الذي اجتاح صدور أبناء الأمة الإسلامية؛ مشيرا بذلك الى الجرائم النكراء للأعداء لا سيما العمل الارهابي الأخير لأميركا في اغتيال قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الشهيد أبو مهدي المهندس وعدد من رفاق دربهم.

وصرح ان مقارعة الولايات المتحدة اخذت منحا عالميا باستشهاد الفريق قاسم سليماني وهذا كان خطأهم الفادح؛ مضيفا ان الأخطاء الشنيعة للأعداء طالما ألحقت بهم الهزائم.

وأردف، ان الاعداء كانوا يظنون بان الشعب الايراني سيتراجع في ظل التهديد وانهم سيتمكنون من تحقيق مآربهم، الا ان هيمنتهم قد تحطمت بالعمليات الإيرانية ضد القواعد الاميركية.

وتابع: نحن نعرف بان اي احد من الأعداء لم يعد يفكر بعد الآن بشن حرب على ايران وان هذا الامر يعدّ مقياسا لتقييم قوة هذا الشعب وقد عزز هذا الرد الصاروخي من قوة ردعنا.

واشار اللواء سلامي الى فشل كافة مؤامرات الاعداء ضد ايران الاسلامية في مختلف المجالات وقال ان العدو قد هُزم في العديد من الساحات بصورة مباشرة وغير مباشرة ولم يتمكن من تحقيق اي شيء.

واضاف ان العدو حاول التعويض عن هزائمه المتتالية باغتيال الفريق سليماني في نقطة من العالم تتجسد فیها روح المقاومة؛ مشيدا بمشاركة الشعب الايراني بجميع مكوناته في مراسم تشييع الشهيد الفريق قاسم سليماني حيث شارك فيها سبعة ملايين من المواطنين في طهران، مرددين شعاراتهم المنددة بالفعل الأميركي الاجرامي الهمجي.

وصرح اللواء سلامي انه بالرغم من ان العدو كان قد هدد باستهداف 52 موقعا في ايران (بما فيها مواقع للتراث الثقافي) في حال قيام ايران بالرد فان ابناء الشعب الايراني طلبوا الثأر وأشد الانتقام ولم يخافوا من اي شيء./انتهى/

رمز الخبر 1901334

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 10 =