ربيعي: كورونا اليوم يتصدر إهتمامات الحكومة

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، لم نتصرف كباقي الدول على أساس المصالح السياسية والإقتصادية، إنما تصرفنا بشكل قدمنا فيه أرواح الناس وصحتهم عن أي شئ آخر.

وأفادت وكالة مهر للاتباء أن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية "علي ربيعي" صرح اليوم "الإثنين" عن طريق نظام مؤتمرات الفيديو خلال مؤتمره الصحفي عقدال1ي عقد من أجل الحديث عن "كورونا" أن الشعب الإيراني اليوم يساعد الحكومة أكثر من أي وقت مضى وسوف نتغلب على الأوضاع الصعبة التي حلت بالبلاد.

وأضاف، مسألة "كورونا" هي المسألة الأولى اليوم التي تشغل الدولة والحكومة كما انها شغلت العالم أجمع وراح ضحيتها العديد.

وشرح قائلاً: عندما تأكدنا من إثبات الإصابات بفايروس "كورونا" قمنا بالتصريح بذلك وبشكل شفاف بغض النظرعن أي شئ آخر، فالصدق أمرٌ بديهي في مسألة السلامة العامة، ونحن نسعى وبالتعاون مع الشعب الإيراني، أن نصنع مجتمع طبي ومنظم ليس فقط لمواجهة "كورونا" إنما لمواجهة الازمات القادمة بعد كورونا.

وأكد ، أن "كورونا" تهديد عالمي مثل "الإيدز" و"سارس" ووفقاً للصحة العالمية فإن أكثر من 60 دولة أُبتُلِيت بهذا الفيروس، ولكن ما يميزنا عن غيرنا أنا أصدق الدول من حيث الإعلام فيما يخص عذا الفيروس.

وتابع ربيعي، لم نتصرف كباقي الدول على أساس المصالح السياسية والإقتصادية، إنما تصرفنا بشكل قدمنا فيه أرواح الناس وصحتهم عن أي شئ آخر.

وشدد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية ان سلامة ارواح الايرانيين هي أولى من كل شيء ، موضحا ان المعلومات المتعلقة بهذا الفيروس تشير الى ان انتشاره في حالة تقلص وان الجهود متواصلة لتطويقه ، وان السيد وزير الصحة قد أدلى بالمعلومات الكافية في هذا المجال

وصرح ربيعي، سيتم إغلاق المدارس حتى نهاية هذا الأسبوع وإذا لزم الأمربحث اغلاق المدارس الاسبوع المقبل سنعقد اجتماعا مساء الخميس المقبل أو صباح الجمعة وسنتخذ قرارا بشان ذلك .

كما أشار إلى أن وزارتي الصناعة والصحة قد اعلنا أيضًا أنه ومن اجل التغلب على شحة المستلزمات الطبية تم إنشاء 107 ورش عمل جديدة وتغيير خط انتاج ورش اخرى  لإنتاج المعقمات والمطهرات البسيطة. 

و فيما يتعلق بتوفير الكمامات قال متحدث الحكومة: يجري التحرك لانتاج مليون ونصف المليون كمامة يوميا وان بلوغ هذا الحجم من الانتاج يحتاج الى الوقت وقد تم اتخاذ الاجراءات الاولية في هذا المجال ولكن الصدمة الأولية لشراء الكمامات في البلاد خلقت لنا مشاكل وهذه القضية ليست في ايران فقط بل شهدنا ذلك ايضا في جنوب شرق آسيا وأوروبا ، وهو رد فعل طبيعي من الناس. والإعلان المفاجئ للمرض خلق صدمة في السوق.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة ان جميع هذا الانتاج هو  إنتاج وزارة الدفاع والتي  من اهم منتاجاتها ، إنتاج عدة  تشخيص مرض كورونا من قبل المتخصصين في هذه الوزارة.

وقال ربيعي في هذا السياق ، إن الحكومة ومن اجل تنمية وانتاج عدة تشخيص كورونا بصدد ابرام عقود مع 5 شركات معرفية .

وفيما يخص الإدعاءات الأمريكية في مساعدة الشعب الإيراني قال ربيعي: أمريكا ليست صادقة، وكان من الأفضل أن تزيل العقوبات على البلاد من ان تصرح تصريحات مهينة للشعب الإيراني، فإذا كانوا صادقين بحرقتهم على الشعب الإيراني لماذا لم يزيلوا العقوبات أو يلغوا بعضها؟.

/انتهى/ 

رمز الخبر 1902490

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 13 =