وزير لبناني سابق ل"مهر": رياض سلامة هو منفذ لسياسات الولايات المتحدة الأميركية

أشار وزير العمل اللبناني السابق "طراد حمادة"، الى الاتفاق الذي جرى بين الرئيس ورئيس الوزراء اللبناني بشأن عزل حاكم البنك المركزي في هذا البلد، وقال ان "رياض سلامة" هو منفذ لسياسات واشنطن.

وكالة مهر للأنباء: أحدث موضوع إقالة رياض سلامة، حاكم البنك المركزي اللبناني، مؤخراً أزمة سياسية أخرى في هذا البلد وزاد من الخلافات بين الأحزاب السياسية، كما ان تصاعد الأزمة الاقتصادية في لبنان والانهيار الحاد لليرة أدى إلى تكثيف الهجوم على رياض سلامة واشارت بعض مصادر إعلامية أن سلامة نفذ القرار الأمريكي من خلال إحداث انهيار اقتصادي في لبنان".

وقالت مصادر مطلعة إن حجم القضية يبدو أوسع بكثير مما أُعلن سابقاً وقد يؤدي في نهاية المطاف إلى تصعيد التوترات في لبنان.

بعد اجتماع مجلس الوزراء اللبناني، اتهم حسان دياب مؤخراً حاكم البنك المركزي بالتصرف "بشكل مثير للريبة" بشأن تخفيض قيمة الليرة، قائلاً: "على حاكم البنك المركزي أن يشرح لنا أن ماذا جرى خلف الكواليس لقيمة العملة اللبنانية".

وشدد رئيس الوزراء اللبناني الحالي على أنه وفقا للمعلومات التي تم تلقيها فانه تم تحويل ودائع بنكية بقيمة 5.7 مليار دولار إلى الخارج منذ فبراير.

بعد ذلك، رد سعد الحريري، رئيس تيار المستقبل، على انتقادات رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب لأداء حاكم البنك المركزي، زاعماً أن "دياب اتخذ اسلوبا ثاريا وانتقاميا فيما يخص أداء حاكم البنك المركزي وأن حكومته أعلنت بلسان عسكري انقلاباً".

وفي هذا السياق أجرت وكالة مهر للأنباء، حوارا مع وزير العمل اللبناني السابق "طراد حمادة"، وتحدث الاخير عن الوضع الاقتصادي الحالي في لبنان الذي تضرر بشدة جراء انهيار العملة الوطنية في هذا البلد، مؤكدا أن رياض سلامة هو المسؤول وراء انهيار الليرة اللبنانية.

ولفت المسؤول اللبناني السابق الى أن "لبنان لديه ثلاثة اقتصادات، بما في ذلك الاقتصاد النقدي والاقتصاد التجاري والاقتصاد المالي، يعتبر رياض سلامة المسؤول عن الاقتصاد النقدي، ووزارته وسلطته شاسعة، وبحكم القانون لا يمكن عزله حتى نهاية فترته".

وقال وزير العمل اللبناني السابق: "ان رياض سلامة شريك في الخطة الأمريكية، وهو عميل الأمريكان المسؤولين عن جميع الممتلكات العقارية والمالية للبنانيين داخل البلاد وخارجها، يمكن للأميركيين التدخل في جميع الشؤون المالية، وزارة الخزانة الأمريكية على علم بجميع الأمور".

وأضاف حمادة: "رياض سلامة ينفذ السياسات الأمريكية. إجراءات رياض سلامة تمخض عنها تراجع وانخفاض قيمة الليرة اللبنانية. لقد أصبح مركز القوة، ومدعوم من تيارات الحريري والكنيسة المارونية والقوى اللبنانية".

وأعلن وزير العمل اللبناني السابق أن الإجراءت التي قام بها رياض سلامة على المستوى الداخلي عرضت الليرة للانهيار".

وعلى الخط ذاته أشار إلى عزل رياض سلامة، وقال: "اتفق الرئيس ميشال عون وحسان دياب على التعاون في هذا الصدد، قرر مجلس الوزراء اللبناني فصله لأسباب قانونية".

وأضاف وزير العمل اللبناني السابق: "رياض سلامة لم يكن صادقا مع الشعب اللبناني، لقد أدت سياسات رياض سلامة إلى تقويض قيمة الليرة اللبنانية وفرض الإملاءات الأمريكية بالكامل. رياض سلامة ليس ضحية، لكنه ضحى بالاقتصاد اللبناني، وقد تم ذلك بتعاون كامل من الأمريكيين"./انتهى/

أجرى الحوار: مهدي عزيزي

رمز الخبر 1903612

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 7 =