الامام الخميني أحدث تحولاً كبيراً في الدور العملي للمرأة الإيرانية والمسلمة

يرى الامام الخميني (قده) أنّ المرأة هي "مظهر تحقق آمال البشر وأنها هي التي تربي الرجال العظماء والنساء العظيمات"، لما كان لها من دور ريادي في انتصار الثورة، وأنها من أهم المؤثرات التي تؤثر في أركان النظام الاجتماعي لأيِّ مجتمعٍ وصلاحها وفسادها يؤثر بشكل حيويٍّ في ذلك المجتمع.

   وكالة مهر للأنباء - راغدة محمد المصري*: شكلّت المرأة، منذ خمسينات القرن الماضي مفردة أساسية من مفردات المشروع الفقهي الاجتهادي للامام الخميني، حيث أخذ على طرح مسألة  أزمة الوعي لدى المرأة المسلمة واستعادتها لذاتها وهويتها المطلوبة ، وعدّ قضية المرأة أنموذجا للمشكلة التي يعاني منها المجتمع الايراني، والتي تعود الى أمرين الاستبداد السياسي، واستغراق الفقهاء بالقضايا القديمة التي عايشت مجتمعا سابقا بظروف مختلفة، وعمل على تشخيص قضية المرأة تشخيصا مركبا مزج فيه مسؤولية النخبة والمجتمع عن وضع المرأة . (1) فجاءت الدعوة الى  تأصيل حقوق المرأة  المسلمة كجزء من اهتماماته الفقهية بالتجديد في الفقه الاسلامي والاجتهاد عامة، مما أحدث  تجديدأ في البناء الفقهي الإسلامي المرتبط  بدور المرأة وحدود حركتها والوظيفة التي أعطاها إياها الإسلام،  وبثّ روح الحياة في هذه الفتاوى والمباني الفقهية، من خلال عدم الوقوف عند حدود الاحتياط الشخصي المفرط  الذي لا يستطيع أن يلبي حاجات الإنسان والمجتمع. 

هذه الجرأة في المنهج تعود لاهتمام الاسلام الكبير بالمرأة، و العناية التي يوليها الاسلام للنساء فهو يرى " أن جميع السعادات تنطلق من حضن المرأة وينبغي أن تكون المرأة مبدأ  جميع السعادات (2). ويرى أن المرأة "مظهر تحقق آمال البشر والمرأة هي التي تربي الرجال العظام والنساء العظيمات فمن حضن المرأة يعرج الرجل (3)، كما يؤكد " الإمام الخميني أن "المرأة إنسان بل إنسان عظيم". (4)

أحدث الإمام الخميني تحولاً كبيراً في الدور العملي للمرأة الإيرانية خصوصا والمرأة المسلمة عموما، من خلال طرح مجمل قضايا المرأة بعيدا من المقاربات  التقليديّة،  وحوّلها الى رؤى  ثورية تستند الى الاسلام الأصيل تساهم في النهوض بها،  وهذا ما برز في دور المرأة في الثورة الاسلامية في ايران ثم في الصحوة الاسلامية، وهذا  التحول إنما مردّه الى ايمانها  بمبادئ  الثورة الاسلامية التي منحتها مكانة رفيعة، من خلال العودة بها الى الاسلام المحمدي الاصيل، ونماذج نسائية للاقتداء بها،  من الموروث الديني ونبعه الصافي، فقد اتخذ الإمام (رض) من يوم العشرين من جمادي الآخرة ـ يوم مولد الصديقة فاطمة الزهراء يوما للمرأة ـ لتكون  النموذج القدوة للمرأة المسلمة. تعرفت المرأة على مكانتها، وعلى أدوارها  المختلفة داخل الاسرة و المجتمع، وللتأكيد على دور المرأة العظيم كان يقول أنّ: " المرأة كالقرآن لأن كليهما اوكلت له مهمة صنع الرجال".
 وبفضل الامام الخميني وارشاداته واقواله واعماله استطاعت المرأة ان تقوم بدورها الريادي في التربية والاشراف والتخطيط والاعمار إبداء الرأي والنقد البناء، وهكذا المرأة هويتها الاسلامية الصحيحة  وصِبغتها كعضو في هذه المنظومة الخمينية، لها أهميتها الكبرى، في وقت لم يكن للمرأة في الماضي اهتمامها بهذا الجانب، ولم يكن ثمة دور مفترض للمرأة في المسؤوليات العامة للمجتمع. و هنَّ أيضاً لم يكنَّ يفترضن لأنفسهن دوراً معيناً. ويقول الامام الخميني " استعادت اليوم المرأة، هذا العضو الفاعل في المجتمع  مكانتها  ببركة النهضة الإسلامية". (5)
 نهضت المرأة الايرانية مع قائد الثورة الامام الخميني وأصبح حضورها  واسعاً في مختلف المجالات، قدّمت الغالي والنفيس في طريق الجهاد، على طريق الثورة الاسلامية، تميزت بصمودها وايمانها والتزامها حتى كانت ركيزة اساسية  لانتصار الثورة الاسلامية، كانت في الطليعة، يقول الإمام الخميني: "أنتن أيتها النساء الأبطال، كنتن وما زلتن في طليعة هذا النصر. (6) ويقول ايضاً: "لقد أثبتن أيتها النساء أنكن دائماً في الصفوف الأمامية، وأنكن سباقات على الرجال، وأن الرجال يستلهمون عزيمتهم منكن... إن رجال إيران استلهموا بطولاتهم من النساء وتعلموا منهن، كما استلهم رجال قم أيضاً عزيمتهم منكن أيتها السناء العزيزات واقتدوا بشجاعتكن"7". إن هذا الانتصار الذي تحقق لنا مدين لجهود النساء قبل الرجال إذ كانت نساؤنا في الصفوف الأمامية". (8)

 وعندما يقول الامام الخميني"اننا نعتبر  نهضتنا وثورتنا مدينة للنساء" دلالة على الدور الريادي للنساء اللواتي كن في مقدمة صفوف  الثورة  وهذا ما تحدث عنه الامام الخميني: "النساء المتلقيات تربية اسلامية نزلن الى الشوارع، حملن ارواحن على الاكف وقدن النهضة الى النصر"، كما كان هم  الدور المحفز للرجل للمشاركة بالثورة ومن كثرة تضحياتها وعطاءتها يصرّح الامام الخميني:"نحن نعتبر نهضتنا مدينة للنساء. كان الرجال ينزلون إلى الشارع إقتداءً بالنساء وهن حفزن الرجال، وكان في طليعة النهضة. إن مثل هذه المرأة بإمكانها أن تنتصر على قوة شيطانية عتيدة". (9)
تجلى الدور الإسلامي للمرأة المسلمة بكل بتفاصيله في نهضتها، وفق الضوابط الصحيحة، فلم يتعارض حراكها مع احتشام المرأة المسلمة،"الشعب الذي تعلن حتى نساؤه المحترمات من خلال التظاهرات المحتشمة عن مقتهن ورفضهن لنظام الشاه، شعب منتصر". (10)  
 قبل الصحوة الاسلامية، كانت المرأة المسلمة غائبة عن المكان والزمان، بعدها  أصبحت العنصر في صناعة الحاضر والمستقبل، من خلال وعيّها بمسؤولياتها ودورها الفاعل في مختلف الساحات الاجتماعية، والتربوية، والثقافية والسياسية وحتى حضورها العالمي، ونشير هنا الى حرص الامام الخميني أن يظهر أهمية ودور المرأة الايرانية للعالم أجمع، وذلك بضمُّها الى الوفد الذي حمل رسالته التاريخية الى غورباتشوف رئيس الاتحاد السوفيتي السابق، وذلك في 3/1/1989 ميلادي حيث جعل الوفد مكونا من عالم الدين والجامعي والمرأة.
تبوأت المرأة مكانتها السامية واستعادت حقوقها في ظل الدستور المنبثق عن الجمهورية الاسلامية الإيرانية، عمل الامام الخميني على تحرير المرأة من الفساد الذي أوقعوها فيه"10" ورفض بشدة تحول المرأة إلى سلعة (11) كان شديد الحرص على المرأة:" أن تكون إنساناً كبقية الآدميين وأن تكون حرة مثل سائر الأحرار. (12)
 فالحرية يجب أن لا تكبلها وتجعلها مقلدة وتابعة للغير، والحرية المستوردة من الغرب تقود إلى التيه والضياع، وهي حرية مستوردة، حرية استعمارية "تسود البلدان التي يريدون لها أن تكون تابعة، هذه الحريات يأتون بها هدايا". (13)
 بينما الاسلام يعطيها الحرية التي تحفظ كرامتها  وتنمي طاقاتها وتدفعها نحو  الاهداف الانسانية النبيلة "نحن لا نسمح، ولا الإسلام يوافق، أن تكون المرأة سلعة ودمية بأيدينا، الإسلام يدعو للحفاظ على شخصية المرأة، ويريد أن يصنع منها إنساناً جاداً ونافعاً، ولا يسمح مطلقاً بتحول المرأة إلى أداة للشهوة بأيدي الرجال. (14)

لم يقتصر هذا التحول على المرأة الايرانية فقط، انما امتدت بركات الصحوة الاسلامية خارج الجمهورية الاسلامية الايرانية، حيث تلقفتها النساء المسلمات العطشى الى المثل الاسلامية النبيلة فارتويّن منها، واصبحت الهويّة الاسلامية واحدة، والقدوة والنموذج، والسيدتين الزهراء وزينب عليهما السلام حاضرات بينهما، فكرا وعملا وسلوكا ونهجا، بعد ان كنّ في حال: ضياع وتشتت بسبب الافكار الدخيلة تحت ستار الحرية، وغربة حيث كنّ يبحثّن عن دور لهنّ نابع من تراثهن وأصالتهن، حتى بزغ فجر الثورة الاسلامية وعقدت المرأة  العزم على تربية الإنسان المؤمن ومشاركة الرجل في ميادين الحياة، تحملت مسؤولياتها الكبيرة تجاه الأسرة والمجتمع والقيام  بواجبها وبالدور المطلوب في التمهيد لدولة صاحب الزمان تجاه أسرتها ومجتمعها، استناداً إلى قيم الإسلام الأصيل في العدالة والإحسان، والدفاع عن الحريات، والمقدسات، ونصرة المستضعفين. آمنت بخطاب الامام الخميني ونهجه، الذي لم يكن محدودا بالشعب الايراني، بل تجاوزه ليكون عالمياَ، حيث كان يخاطب المستضعفين دون تحديد الهوية واللون، متحررا من كل تبعية لا شرقية ولا غربية، متصديا للاستكبار العالمي، والكيان الصهيوني.
 كان للمرأة المسلمة الدور الكبير في محاربة الصهيونية والإرهاب ومواجهة العنف التكفيري، مع حركات الثورية والفصائل المسلحة، بعد أن خرج الاهتمام بالقضية الفلسطينية من الإطار العربي إلى دائرة الإسلام الواسعة، وبرزت نظرية جديدة في الصراع العربي–الصهيوني، تمثلت في الطرح الاسلامي الاصيل، الذي قاد المواجهة الفعلية مع جيش الاحتلال في لبنان، وهزم مشروعه الصهيوني باسقاط اتفاقية  13 أيار 1982 من خلال انتفاضة شعبية انطلقت شرارتها من المسجد بعد ايجاد ترابط عضوي بين انتصار الثورة الاسلامية الايرانية و تجربة المقاومة الاسلامية في جنوب لبنان وبين انتعاش الحالة الثورية داخل فلسطين, والتي توجت حركتها بالانتفاضة لتتشكل حركات تحررية جماهيرية. وجاء حصاد الثورة الاسلامية الايرانية، وبلغ أوجه عندما دحرت المقاومة الاسلامية الجيش الصهيوني في 25 أيار 2000، وأثبتت بطلان مقولة "أن العين لا تقاوم المخرز"، وأن "قوة لبنان في ضعفه"، حيث أنها استطاعت إعادة البناء النفسي ،بولادة ثقافة مقاومة شعبية تجلت معالمها في انتصار  تموز 2006  الذي شكل تاريخ فاصل بين ثقافتين، ثقافة الهزيمة وثقافة الانتصار مبشرا ببزوغ فجر جديد للحرية. وعبّر عنه الأمين العام لحزب الله بقوله الشهير:" ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصار".
استطاعت المقاومة في كل من لبنان وفلسطين والعراق  إعادة البناء النفسي والمعنوي للشباب المسلم، بولادة ثقافة مقاومة شعبية، كان لوسائل الإعلام الحرة الدور الأساسي في نقل الوعي من خلال فضح الوحشية الاجرامية، ونقل ثبات وصمود قوة الممانعة والمقاومة في وجه المحتل. فنقلت لحظة بلحظة المشاهد فكانت الشعوب المسلمة تعيش الحدث وتعنز بالانتصارات فتتغذى في شريانيها حركة الوعي كان صمود غزة  حصادا آخر ونموذجا مختلفا للتصدي والصمود في وجه الغطرسة والهيمنة الصهيونية-الأمريكية. كل معطيات الصمود والانتصارات والعزة تؤكد لنا ما بشّر به الامام الخميني قدس " إنه عصر الشعوب". فالقرار والمصير والنصر الحتمي والنهائي للشعوب ، فلا صفقة قرن ستمر ولا عمليات تطبيع ستنجح، فقد خرج المارد (الشعب) من القمقم . 


رئيسة جمعية نساء من أجل القدس (لبنان)*

------------------------------------------------------------------------------------------------------------

  "1" دلال عباس وآخرون، المرأة والأسرة في الدستور والقوانين الايرانية)، مركز الحضارة وتنمية الفكر المعاصر؟ ص52
  "2" الامام الخميني ،صحيفة نور ج 6 ص186
  "3" م.ن. ج6 ص194
  "4" إن  جميع العبارات الواردة في النص بخط مائل هي مقتبسات حرفية من نصوص لخطابات الإمام الخميني قدس أو للإمام القائد السيد علي الخامنئي حفظه الله، وقد وردت جميعها في إصدار عن جمعية المعارف بعنوان "المرأة في فكر الإمام الخامنئي" مع بعض الاختصارات غير المُخلّة بجوهر النص لضرورات الصياغة.

  "5" من كلمة بمناسبة يوم المرأة بتاريخ 5/5/1980.
  "6" من حديث في جمع من أعضاء مجلس الشورى بتاريخ 19/3/1981
  "7" من حديث في جمع من نساء قم بتاريخ 6/3/1979.
  "8" حديث في جمع من نساء قم بتاريخ 6/3/1979.
  "9" حديث في جمع من الطالبات الجامعيات بتاريخ 12/4/1979.
  "10" صحيف اللوموند الفرنسية بتاريخ /6/5/1978.
  "11" من لقاء مع صحيفة اللوموند الفرنسية بتاريخ 6/5/1978. 
  "12" من حديث بشأن قطع العلاقة مع الدول المؤيدة للشاه بتاريخ 11/12/1987. 
  "13" من حديث في جمع من عوائل الشهداء بتاريخ 17/9/1979. 
  "14" من حديث في جمع من نساء قم بتاريخ 6/3/1979. 
 


 

رمز الخبر 1904648

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =