الأمن في المنطقة لا يتحقق من خلال الإنصياع لأوامر أمريكا

دعا المتحدث بإسم الخارجية الايرانية عباس موسوي بعض دول المنطقة الى الكف عن الخنوع الأعمى لأوامر الولايات المتحدة، التي تعد مظهر الظلم في العالم، مؤكدا أن الأمن والسلام في المنطقة يتحققان من خلال الانصاياع لأوامر أمريكا، بل عبر التعاون الاقليمي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث بإسم الخارجية الايرانية عباس موسوي قال في معرض رده على إتهامات دون اساس وتصريحات تدخلية لبعض دول المنطقة، بما فيها السعودية والبحرين، قال: أمر غريب أن بعض الدول مثل السعودية التي تعد مصدر الارهاب والتطرف في المنطقة وساهمت في زعزعة الامن والاستقرار في المنطقة عبر دعم جماعات ارهابية مثل القاعدة وداعش طيلة اعوام، أن تقوم بتوجيه اتهامات باطلة الى الجمهورية الاسلامية، التي ساعدت في إبعاد شر الجماعات الارهابية من دول المنطقة، بأفعالها المسؤولة.

ووصف موسوي أن دعم المطالب الامريكية في تمديد الحظر التسليحي على ايران، من قبل بلدان تقوم منذ أكثر من خمسة أعوام بسفك دماء النساء والاطفال في اليمن عبر الاسلحة الامريكية، بفكاهة مضحكة.

وقال موسوي: حال وقت أن تكفّ هذه الدول عن التصريحات الحمقاء والإمتثال الاعمى لأوامر الولايات المتحدة، التي تشكل مظهرا للظلم في العالم، ويستيقنوا أن الامن لا يتحقق عبر الانصياع لأوامر أمريكا.

وتابع: الحل الوحيد لتوفير الامن والإستقرار في المنطقة هو تغيير الأسلوب العدائي والتوجه نحو التعاون الاقليمي./انتهى/.

رمز الخبر 1905395

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =