روحاني: الدفاع المقدس خلق ثقافة الجهاد والتضحية والاستشهاد

أكد رئيس الجمهورية، حسن روحاني على أن الثقافة لعبت دورا مهما في الحرب الثماني سنوات بين النظام البعثي وإيران، قائلا إن السبب الأساسي للصمود والمقاومة والنصر في الحرب المفروضة هي الثقافة، لاسيما الثقافة الدينية والعقائدية لدى أبناءنا الغيارى وإن الدفاع المقدس خلق ثقافة الجهاد والتضحية والاستشهاد.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن ذلك جاء خلال اجتماع المجلس الأعلى للثورة الثقافية الذي انعقد اليوم الثلاثاء برئاسة الرئيس الإيراني.

واحتفى  روحاني بأسبوع الدفاع المقدس، مشيرا الى صمود الشعب الايراني أمام القوى العالمية طيلة السنوات الثماني من الدفاع المقدس، وقال: ان الشعب الايراني وطيلة السنوات الثماني للدفاع المقدس، قاوم ليس فقط في مواجهة الجيش المعتدي، بل في مواجهة كل القوى العالمية، وحقق النصر.

وبين روحاني انه في بعض الدول تلعب المعدات والإمكانات العسكرية الدور الأساس في الحرب، ولكن لا شك كان العنصر الانساني هو المحور في الدفاع المقدس طيلة السنوات الثماني في بلادنا، لافتا الى ان المضحين والشباب هبوا للدفاع عن حياض الوطن، ودخلوا ميدان المقاومة والصمود انطلاقا من ايمانهم واعتقادهم وحبهم للوطن.

وأردف ان العنصر الثقافي وخاصة الثقافة الدينية والعقيدية كان لها الدور الاساس في تلك الحقبة، وجاءت المعدات والامكانات في المرحلة التالية، خاصة ان كل العالم تقريبا كان يجهز العدو ويدعمه وكنا لوحدنا في الساحة، مثلما نحن الآن نصمد ونقاوم لوحدنا، داعيا أصحاب الأقلام الى تبيين تلك الفترة بل جميع المراحل التي لحقتها، وتبيين التضحيات الجسيمة، وخاصة تضحيات عوائل الشهداء الذين مازالوا صامدين رغم مضي عدة عقود.

رمز الخبر 1907871

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =