لا نطيق زعزعة الاستقرار في المناطق الحدودية لإيران

حذر وزير الداخلية الايراني، عبدالرضا رحماني فضلي اليوم الأثنين أطراف النزاع في منطقة قره باغ، قائلا: لا نطيق زعزعة الاستقرار في المناطق الحدودية لإيران وإذا استمرت سقوط القذائف على المناطق الحدودية للبلاد فسوف نوجه تحذيرات أقوى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رحماني فضلي أكد على هامش اجتماع اللجنة الإعلامية والدعاية الاقتصادية للبلاد ، وردا على سؤال حول قره باغ وما اذا كانت هناك مشكلة أمنية على الحدود قال انه في جوارنا في شمال البلاد هناك قضايا وقعت بين بلدين ومن وجهة نظر وزارة الداخلية إن امننا الداخلي ، الذي يمتد من الحدود إلى جميع أنحاء البلاد ، هو أولوية قصوى ، وكل منطقة حدودية لدينا هي جزء من أمننا الوطني ، وتسيطر قواتنا المسلحة وقوى الامن الداخلي على المناطق الحدودية بدقة.

وأكد رحماني فضلي اننا نصحنا دول الجوار وحذرنا من أننا لن نتسامح مع زعزعة الأمن والتدخل ولن نتحمل أي عمل من شأنه المساس بأمن شعبنا في تلك المناطق ونأمل انه من خلال مراعاة القوانين وعملية تطبيق القوانين الدولية ان يجري حل هذه القضية دوليا في ظل احترام السيادة الوطنية وحقوق الدول.
وأضاف اننا نتمنى ألا تعاني المناطق الحدودية من انعدام الامن من خلال العناية التي ستبذل  والانتشار القوي والرصد الجيد الذي لدينا في تلك المناطق .
وأكد سقوط بعض القذائف في بعض مناطق البلاد وطلبنا من الطرفين تجنب ذلك وإذا استمرت الخروقات فسوف نوجه تحذيرات أقوى.

/انتهى/

رمز الخبر 1908261

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 10 =