تكليف المرأة التي تقتدي بزينب الكبرى (س) هو التحلي بالوعي وإدراك الظروف

كفى بزينب فخرا انها اخذت من علم جدها رسول الله ومن شجاعة ابيها علي ومن صلابة امها فاطمة ومن حلم اخيها الحسن ومن جهاد اخيها الحسين فاصبحت ملتفى فضائل اهل البيت عليهم السلام جميعا.

وکالة مهر للأنباء _ یصادف الخامس من شهر جمادي الاولی میلاد السیدة العقیلة زینب الکبری سلام الله علیها وقدسمي هذا الیوم في الجمهوریة السلامیة الایرانیة بیوم التمریض استلهاما من تضحیات السیدة زینب لاخیها وحمایتها عن الامام السجاد علیه السلام بعد واقعة الطف وحفظها له. و قد كانت السيدة زينب صوت الحسين وصولته ودم الحسين وديمومته وشخص الحسين وشخصيته وبصر الحسين وبصيرته كانت هي الحسين في قالب أمرأه. كانت السيدة زينب عليها السلام سيف الحسين الناطق.وتلك فضيلة اخرى من فضائلها.

قتلوا الحسين لكي يسكتوه..فنطقت عن لسانه زينب وما استطاعوا اسكاتها.

فبهذه المناسبة نذکر لکم مقتطفات من کلمات قائد الثورة الإسلامیة في مقام زینب الکبری علیها السلام.

"زینب سلام الله علیها، نموذج تام للمرأة المسلمة؛ أي أنها قدوة قدّمه الإسلام لتربية النساء، قدّمه للناس في أنحاء العالم.

من يواجه تلك السيّدة العظيمة يشعر بالخضوع أمام عظمتها المعرفيّة والرّوحيّة والعلميّة.

زينب الكبرى شخصية ذات عدّة أبعاد؛ عالمة وخبيرة صاحبة معرفة عالية وإنسان نموذجي حيث أن كل من يواجه تلك السيّدة العظيمة يشعر بالخضوع أمام عظمتها المعرفيّة والرّوحيّة والعلميّة.

قد يكون أهمّ بُعدٍ يُمكن للمرأة المسلمة أن تستعرضه في شخصيّتها أمام الجميع -تأثير الإسلام عليها- هو هذا البُعد.

تكتسبُ شخصيّة المرأة المسلمة ببركة الإيمان وتسخير القلب وإغراقه في الرّحمة والعظمة الإلهيّة اتّساعاً وعظمة بحيث تغدو الأحداث العظيمة تافهة لا تساوي أي شيء. هذا البُعد هو البُعد الأكثر بروزاً في حياة زينب الكُبرى.

 إذا كانت قدوة المرأة السيّدة زينب والسيّدة فاطمة الزّهراء (سلام الله عليهما) فسوف يكون تكليفها عبارة عن الفهم الصحيح، والتحلي بالوعي في إدراك الظّروف واختيار أفضل الأعمال ولو تطلّب ذلك التضحية والثبات رغم كلّ شيء.

لا يُمكن لحادثة كعاشوراء أن تحطّ من عزيمة زينب الكُبرى. عظمة حكومة ظالمة جبّارة كيزيد وعبيدالله بن زياد لا يُمكن أن تذلّ زينب الكُبرى.

زينب الكُبرى في المدينة -المكان الذي ترسّخت فيه شخصيّتها العظيمة- وفي كربلاء -مركز مِحنها- وفي قصر جبابرة كيزيد وعبيدالله بن زياد تحافظ على ذات العظمة المعنويّة وتُذلُّ سائر الشخصيّات أمامها. يزيد وعبيدالله بن زياد، يتمّ إذلال هؤلاء المستكبرين وجبابرة عصرهم بواسطة هذه المرأة الأسيرة والمقيّدة.

لقد مزجت زينب الكُبرى مشاعرها الأنثويّة المُرهفة وعظمة وثبات وصلابة قلب الإنسان المؤمن، ولسان المجاهد في سبيل الله الصريح والواضح بحيث أنّ نبع المعرفة الذي يرشح من لسانها وقلبها يجعل كلّ المستمعين والحاضرين يصابون بالذّهول والحيرة.

عظمتها الأنثويّة تجعل أصحاب العظمة الظاهريّة المزيّفة أذلّاء مقابلها. هذا ما تعنيه عظمتها الأنثوية؛ مزيج من المشاعر والعواطف الإنسانيّة بحيث يستحيل العثور على هذه المشاعر المرهفة لدى أي رجل؛ والثبات والصلابة في الشخصيّة والروح ممّا يُمكّنها استيعاب كافة الأحداث العظيمة والخطيرة والسير فوق النيران المشتعلة بشجاعة ومن ثم اجتيازها؛ في الوقت ذاته؛ تُعطي الدروس وترفع من وعي النّاس؛ في الوقت ذاته، تُهدّئ من روع إمام زمانها أي الإمام السجاد وتمنحه السكينة والطمأنينة وتعامله معاملة الأمّ الحنون؛ في الوقت ذاته، تمنح أطفال أخيها والأطفال الذين فقدوا آبائهم في تلك الحادثة العظيمة الأمن والسكينة وتهدّئ من روعم فتكون أشبه بسدًّ منيع وسط الأعاصير الهائجة. لذلك كانت زينب الكُبرى سلام الله عليها شخصية شاملة. الإسلام يدفع المرأة في هذا الإتجاه.

المرأة المسلمة قادرة على تنسيق النهوض بكافّة مسؤوليات المرأة وأدائها بصورة متوازية، وأن تتعلّم كلّ هذه الأمور من السيّدة زينب سلام الله علیها.

المرأة المسلمة قادرة على تنسيق النهوض بكافّة مسؤوليات المرأة وأدائها بصورة متوازية، وأن تتعلّم كلّ هذه الأمور من السيّدة زينب سلام الله علیها. يمكنها تعلّم الطهارة والتقوى؛ أعظم خصائص المرأة، والعزّة والكبرياء؛ اللتين تختصّ بهما النساء في ساحة التقوى والإيمان. ورد في الروايات أنّ التكبّر منبوذٌ من الجميع عدا عن المرأة عند التقائها بالرّجل الأجنبي. ينبغي للمرأة أن تمتلك حالة الكبرياء ولا ينبغي أن تستولي عليها حالة الخضوع والاستسلام. هذا نموذج بارزٌ آخر في شخصيّة زينب الكبرى سلام الله علیها. المرأة المسلمة من أيّ زاوية تطلّعت، سوف تجد زينب الكبرى سلام الله علیها قدوةً لها. السيّدة زينب سلام الله علیها كانت من الناحية العلميّة عالمةً مشهورة بعلمها في المجتمع الإسلامي في تلك المرحلة."

رمز الخبر 1910018

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 0 =